الثلاثاء ، 19 يونيو 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / قضاة يرفضون أن يكونوا قضاة !!

قضاة يرفضون أن يكونوا قضاة !!

مالك الصغيري

ليلة تاريخية تسقط فيها مؤسسة اخرى كان يفترض بها ان تكون حامية للدستور. الهيئة الوقتية لمراقبة دستورية القانون ترفض الحسم في قانون المصالحة وتحيله لرئاسة الجمهورية الخصم الاصلي في القضية. لا يتطلب الامر اي تحليل فالحقيقة تجهر كل من اصابه رمد. حقيقة رفض هيئة مكلفة بمراقبة دستورية القوانين الحسم كهيئة موحدة تتمتع بالشخصية والاستقلالية في دستورية احد اكثر القوانين اثارة للجدل والصراع طيلة السنوات الثلاث الاخيرة. حكم يرفض اعلان النتيجة بزعم اختلاف الاراء بين مساعديه. قانون يقسم الجسم الواحد وقضاة يرفضون ان يصيروا قضاة.

مو حزن. لكن حزين. على بلاد وشعب رتبتهم ما دون الفاسدين. هكذا قرر الحاكمون وارتضى القضاة المؤتمنون. وتحيا العدالة على قناة 21. مازلنا بعيدين عن القرن 21. مازالت عورة عمرو بن العاص معاصرة وتقبّح وجه التاريخ. ومازالت شورى التجار تسمي عثمان خليفتها وتسمينا غاضبين وحاقدين ومحتجين.
شكرًا مانيش مسامح. مازلت مانيش مسامح وسابقى. وسنبقى.
لديهم القوة كل القوة. ولدينا الوقت كل الوقت.
سيسقط القانون ويسقط معه الفاسدون. هكذا حدثتنا مسيرات مانيش مسامح في كل البلاد. هكذا حدث البحر شهداءه وحدثت الارض ابناءها المخلصين.
المجد للشهداء وما النصر الا صبر ساعة.

شاهد أيضاً

محاربة الفساد بمنوال تنموي فاسد !

محمد كشكار لا يمكن أن نحارب الفساد بمنوال تنموي اقتصادي ليبرالي فاسد ! On ne ...

اترك رد