الخميس ، 23 نوفمبر 2017

أخطر من الحرقة

حسن الصغير

أخطر من الحرقة إعلام يحرق الأعصاب البارح قناة الحوار التونسي جايبة واحد قالت انه من الناجين من حادثة غرق زورق تهريب البشر اللي غرق في المتوسط ومسمايته شاهد عيان ويحكي في كلام متاع خبراء من قبيل قربنا من المياه الاقليمية ودورية الجيش يلزمها تعمل كذا وكذا وكانه ثمة بلاكة في قلب البحر مكتوب عليها المياه الاقليمية الايطالية ترحب بكم.

اولا دورية عسكرية تامر مركب مشبوه بالتوقف ويرفض ماذا تنتظرون منها ان تفعل؟ بالطبع ستوقفه بكل الوسائل بما فيها التعطيل او اطلاق النار الذي قد يؤدي الى الاغراق لانه يمثل خطرا ويمكن ان يكون على متنه اسلحة او ارهابيين مثلا.
ثانيا الطفل اللي قاعد في البلاتو ويحكي ويحلل المفروض راهو في الايقاف على خاطر تشد وهو يحاول اجتياز الحدود خلسة يعني جريمة لا لبس فيها يعاقب عليها القانون التونسي.

وزيد فوق هذا الكل الصحفي متاع اش نعملوا بيهم الكتب يساله نادم والا لا؟ يقله الطفل الحارق لا مانيش نادم وان شاء الله المرة الجاية تخطف وما نتشدش فيشكره الصحفي ثم يمر الى موضوع آخر، موش عندنا قانون يجرم تبرير الارهاب؟ المفروض نستندوا عليه لمحاسبة اي وسيلة اعلامية تشجع على انتهاك القوانين المنظمة للهجرة وتقدم برامج فيها تخريض للشباب على الحرقة.

شاهد أيضاً

صراع الهمجيات الطائفية

الأمين البوعزيزي أن يجرّم كهنوت آل سعود “حزب الله” ليس مدعاة لرد فعل بافلوفي كونها ...

اترك رد