الإثنين ، 11 ديسمبر 2017

منطق المقايضات

الحبيب حمام

كتب علينا أن لا نصيب لنا في الحرية لأنها حرام علينا، ومعصية كبرى، وموبقة من الموبقات السبع، وبنت كلب، نتنة عفنة، لا تليق بنا، ولكنها تليق بالبلدان المتقدمة.

كبراءنا ومشايخ دوارنا قالوا لنا: أعطونا نعطكم، يعني مقايضات. نعطيكم ماذا، يا سادتنا وكبراءنا؟ اعطونا رقابكم. وهل ستهدونا السبيلا؟ أكيد. ماذا ستعطونا؟ هنا اختلفت بضاعتهم:

بورقيبة: تعطوني رقابكم وأكون دكتاتورا عليكم، وفي المقابل أعطيكم التعليم والصحة وحرية المرأة والحداثة واللغة الفرنسية واللباس القصير للمرأة والخمر إلا يوم الجمعة، وأعظم ما سأعطيكم: الزعيم الواحد والحزب الواحد، لأنكم قصّر سفهاء. يرحم بوك، أخذت القليل، الحرية، وأعطيتنا الكثير، وعرفتنا بجهلنا وقصورنا وسفهنا ووسخنا وقملنا.

بن علي: تعطوني رقابكم وأكون دكتاتورا عليكم، وفي المقابل أعطيكم الأمن والأمان، من بنزرت لبنقردان، وأحرر المرأة مرة ثانية، وأصنع لكم المعجزات، وفوق كل هذا أعطيكم الطرابلسية. يرحم بوك، أخذت القليل، الحرية، وأعطيتنا الكثير، وأهديتنا الطرابلسية.

جمال عبد الناصر: تعطوني رقابكم وأكون دكتاتورا عليكم، وفي المقابل أعطيكم أمة عربية قوية وأرمي لكم إسرائيل في البحر. يرحم بوك، أخذت القليل، الحرية، وأعطيتنا الكثير، قضيت لنا على إسرائيل.

صدام، حافظ الأسد، القدافي، وحسن نصر الله…، كل منهم قال: تعطوني رقابكم وأكون دكتاتورا عليكم، وفي المقابل أعطيكم الوحدة العربية والمقاومة والممانعة. يرحم بوك، أخذت القليل، الحرية، وأعطيتنا الكثير، ووحّدت العرب.

زعماء الخليج، كل منهم قال: تعطوني رقابكم وأكون دكتاتورا عليكم، وفي المقابل أعطيكم التدين والنقاب وعدم الخروج إلا بمحرم وخدمة الحرمين وعدم الربا وعدم الخمر وعدم السحر وعدم السياقة للمرأة وحب الله والجنة والفردوس الأعلى. يرحم بوك، أخذت القليل، الحرية، وأعطيتنا الكثير، الورع والتقوى وحب الله.

وفي النهاية، الحرية خذاووها من المان، غزوها كيما يغزوا الزوايل السارحة في سواني الجيران، وهل أعطونا الصحة والتعليم والأمن والأمان والوحدة العربية ورموا إسرائيل في البحر والتدين والتقوى…؟ كل هذا في الريح: تعليمنا متخلف إلى درجة أنه غير مصنف، نظام الصحة تعيس والتغطية دون الحد الأدنى، الوحدة العربية انتجت يمنين وسودانين وعراق ممزق وسوريا ملقشة واستفتاء في كردستان، لم يقع إلقاء إسرائيل في البحر بل ألقوا أطفال سوريا في البحر، التدين طلع مغشوش والنقاب يطير في الطائرة قبل أن تطير، والخمر انتشر في الخليج وكذلك الربا والسحر والدعارة، حتى التخلف الذي وعدوا به لم يتحقق، مثل عدم سياقة المرأة، ليتهم وعدونا الجهل والذل والمهانة والاستعمار والتمزق والتقتيل… لكان العكس تحقق، مثلما فازت المرأة بحق قيادة السيارة لأنهم وعدوا بعكس ذلك.

في الخلاصة؛ قايضونا على الحرية بوعود كاذبة، فلا كانت خرية ولا كانت وعودهم. كانت هذه تذكرة، وأسعد الله يومكم.

شاهد أيضاً

الرئاسة لا تكذب كذبة مستشارها !!

عبد اللّطيف درباله إستدعاء السبسي للسفير الأمريكي بتونس واستقباله لتبليغه الاحتجاج الرسمي لبلادنا على قرار ...

اترك رد