الخميس ، 23 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / العشوائيّة لا يجب أن نقاومها بالعشوائيّة..!!! 

العشوائيّة لا يجب أن نقاومها بالعشوائيّة..!!! 

عبد اللّطيف درباله

حملات تتبّع ومقاومة وإزالة الانتصاب العشوائي على الشاطئ.. وشغل أشخاص للشواطئ واحتلالها واستغلالها لأنفسهم بكراء الأماكن والشمسيّات والكراسي وبيع المشروبات في ملك الدولة للمواطنين بلا صفة قانونية وبدون ترخيص ولا دفع مقابل للاستغلال والخضوع لضوابط.. هو أمر إيجابيّ ومطلوب.. لكن لا يجب أن يتمّ بطريقة فجّة وعشوائيّة وعنيفة واستعراضيّة..

قام بعض الولاة بحملات مداهمة للشواطئ بصحبة قوّات الأمن وتحت عدسات المصوّرين والكاميرات.. بتعلة مقاومة هذه الظاهرة وإبعاد ومعاقبة المخالفين.. لكنّ العمليّة تتحوّل كما شاهدنا إلى مواجهات عنيفة وصخب وضجيج وصياح.. ينغّص على المواطنين المصطافين متعتهم واسترخائهم على شاطئ البحر.. بل ويجد بعضهم أنفسهم في التسلّل فجأة بلا شمسيّات ومظلّات في الشمس الحارقة بعد إزالتها من الأمن حينا.. والحال أنّ عددا من المصطافين قطعوا عشرات الكيلومترات وقد اعتمدوا على وجود تلك المراكز الشاطئيّة دون أن يعرفوا هل هي مرخّصة أم لا.. ولم يقرؤوا حسابا لمصادفة إزالتها بالقوّة فورا في يوم مجيئهم للشاطئ..!!

كان على الولاة في الأماكن الشاطئيّة مقاومة الظاهرة بطريقة مدروسة ومنظّمة وهادئة.. ولا تثير بلبلة ولا إزعاجا للمواطنين.. وهم لديهم عشرات الطرق لذلك لو أرادوا وأحسنوا التفكير والتدبير..

إنّ مقاومة التجاوزات لا يجب أن تتحوّل لحملات استعراضيّة وتسويقيّة للولاّة أمام الكاميرات..
والعشوائيّة لا يجب أن نقاومها بالعشوائيّة..!!! 

شاهد أيضاً

صراع الهمجيات الطائفية

الأمين البوعزيزي أن يجرّم كهنوت آل سعود “حزب الله” ليس مدعاة لرد فعل بافلوفي كونها ...

اترك رد