الأربعاء ، 18 يوليو 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / دول الحصار أنجبت فأرا ميتا

دول الحصار أنجبت فأرا ميتا

نور الدين العويديدي

تمخض جبل دول الحصار فأنجب فأرا ميتا.. مؤتمر صحفي تحدث فيه أربع وزراء خارجية ليقولوا لا شيء.. مشكلتهم أنهم بدأوا من الآخر، وفشلوا في أن يحققوا شيئا من وراء ذلك.. وهم الآن في ورطة، إذ لا يملكون شيئا إضافيا يمكن أن يضغطوا به بعد الحصار.

أغرب ما في الأمر أن دولا مصدرة للإرهاب وقيادات الإرهاب تحاصر قطر بزعم دعم الإرهاب.. والطفل ولد زايد يتساءل ببراءة المزاطيل لماذا تحرص قطر على أن ترى الحزن على الوجوه؟ لماذا تكره قطر البسمة، ونسي أن بلاده تحرك طائراتها على بعد آلاف الكيلومترات لتقصف الليبيين لا لسبب إلا لأنها تريد أن ترى البسمة على وجوههم، وهم يأبون الابتسامة فتعاقبهم لأجل ذلك.

لم تبلغ دول الخليج من قبل ما بلغته اليوم من انكشاف سياسي وشعبي.. فقد كانت القضية الفلسطينية محل إجماع شعبي ورسمي واسع في الخليج العربي.. وكانت مهرجانات المقاومة مهرحانات تجمع عشرات الالاف في الخليج ويحضرها الملوك والوزراء وكبار المسؤولين والمثقفين.

لكن الأجيال الجديدة من الحكام وخاصة في الإمارات والسعودية أجيال متغربة جاهلة تظن أن الحماية الأمريكية أهم من رضا الشعب، ولذلك صارت تملك جرأة المجاهرة بعلاقات وثيقة مع إسرائيل؛ ثم زادت المجاهرة بمعاداة المقاومة الفلسطينية.

لقد كان التقرب من حركة المقاومة الإسلامية حماس مصدرا مهما للشرعية عند ملوك السعودية وباقي إمارات الخليج.. غير أن الجيل الجديد الجاهل لا يهتم بذلك.. ولذلك لم تبق لهم من شرعية سوى شرعية القوة والدعم الخارجي..

إنهم يتدحرجون بسرعة ليصيروا مجرد ممثلين للخارج في دولهم.. وهذا من شأنه أن يكون مصدر قلاقل واضطرابات واسعة في الخليج.. فالقوة والدعم الخارجي لا تكفي دائما لحماية العروش من الشعوب إذا غضبت.. والغضب اليوم في الخليج يوشك أن يبلغ الحلقوم.

شاهد أيضاً

الشاهد وحربه من أجل البقاء في القصبة

نور الدين الختروشي واضح أن الشاهد ينزع عن الباجي القيمة الرمزية “المضافة” التي مكنته إلى ...

اترك رد