الخميس ، 23 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / الفرق بيننا وبينهم الصليب ولائكية الدولة

الفرق بيننا وبينهم الصليب ولائكية الدولة

رضا المشرقي

في سنة 2002 رفع مواطن إيطالي من أصل نرويجي قضية يطالب فيها بإزالة الصليب من فصل بالمدرسة لأنه يستفز ابنيه حسب قوله ووصلت القضية إلى المجلس الأعلى للدولة في أيطاليا وهو أعلى سلطة قضائية فحكم بنقض الأحكام السابقة ورفض إزالة الصليب معللا ذلك بأنه لئن كان الدستور ينص على لائكية الدولة إلا أن الصليب هو تاريخ البلاد وثقافتها وبالتالي جزء من هويتها ولا يمكن نزعه من الأماكن العامة.

للتذكير في إيطاليا الصليب يوضع في المدارس في كل الفصول وفي المستشفيات في كل غرفة.
وللتذكير أيضا فإن لائكية الدولة منصوص عليها في الدستور الإيطالي.

تعليق أحمد القاري

الدولة في إيطاليا تجمع الضريبة لفائدة الكنيسة. والكنيسة الكاثوليكية تشبه دولة داخل الدولة باستقلالها التام في كل شؤونها وماليتها وأعمالها الاجتماعية وتأثيرها السياسي في كل العالم.

لا أظن من الممكن وصف إيطاليا بأنها دولة لائكية. الفصل 7 من الدستور الإيطالي ينص على ما يلي:
الدولة والكنيسة الكاثوليكية، كل واحدة ضمن المجال الخاص بها، هما كيانان سيدان مستقلان.
تنظم العلاقات بينهما اتفاقيات لاتران ولا يتطلب تغيير هذه الاتفاقيات، المقبولة من قبل الطرفين، إجراء تعديل دستوري.

شاهد أيضاً

صراع الهمجيات الطائفية

الأمين البوعزيزي أن يجرّم كهنوت آل سعود “حزب الله” ليس مدعاة لرد فعل بافلوفي كونها ...

اترك رد