الأربعاء ، 18 يوليو 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / صفقة القرن فشلت فليستأنف التحرر (الربيع) والتحرير (غزة)

صفقة القرن فشلت فليستأنف التحرر (الربيع) والتحرير (غزة)

أبو يعرب المرزوقي

صفقة القرن الصهيونية لن تمر: مؤثرات كلها من جنس القشة التي تقصم ظهر البعير، أو القطرة التي تفيض الكأس، تطمئنني إلى فشل آخر ترتيبات الصفقة.

شاب بعربة بيع الخضار، حدث عابر يكاد لا يتجاوز مستوى حوادث الطريق، زلزل تاريخ أمة ظُنت أنها قد ركدت ورقدت إلى يوم يبعثون، فصار الشعار: إذا الشعب.
مقاومة قلة باقية من شباب الأمة، صابرت في غزة فمرغت أنف قوة هزمت جيوش العرب مجتمعة في ربع ساعة، فأيقظوا في وجدان شباب الأمة روح الجهاد ومثابرته.
أمير ذو رؤية اكتفى بما يشبه عربة البوعزيزي، سماها جزيرة في جزيرة ظنوها صغيرة، فصارت كبيرة لأنها حررت وعي أمة بأنها كانت وستعود عظيمة بعزيمة.
شباب الهلال ذكرونا بفرسان هزموا إمبراطوريتين في النشأة الأولى، بفتوحات قضت على عبادة العباد بعبادة رب العباد، فهزموا طالبي ثأر صفوي وصهيوني. فهب عملاء متشبثين بالكراسي في محميات الاستبداد والفساد، لتمرير صفقة العصر تمكن للاستضعاف والاستتباع، بإعادة الأمة إلى مرحلة إمارات الطوائف.

فاجتمعوا في قمم ثلاث، جمعت القميء والبذيء برئاسة الأحمق الغبي رئيس مغول الغرب، وصاغوا صفقة العصر لضرب عصفورين بحجر واحد: رمزي الثورتين، رمز ثورة التحرر ورمز ثورة التحرير لإخراج الإمة من الاستثناء التاريخي لاستعادة سيادة الشعب بتحرير الإنسان (الربيع) وتحرير الأوطان (غزة).
بدأوا بالملجأ الأكبر لمضطهدي الثورتين ومقاوميها بمحاولة الانقلاب الفاشلة على تركيا، ومروا الآن إلى الملجأ الاخير وسيفشل الانقلاب على قطر.
والانقلاب الفاشل الأول استهدف آخر مراكز الخلافة الإسلامية، ففشل.
والثاني سيفشل حتما لأنه بدأ بالتلاعب بحكام أول مراكزه ولن يقبله شعب الخليج.

أمير قطر الاب صنع أداة التوعية الحديثة (الجزيرة). وأميرها الابن يواصل المسعى بإحياء رمز الشهامة العربية بالتناسب مع الظرف: آخر “لا” عربية.
لذلك كانت الهجمة شرسة: ذلك أن الأعداء تصوروا الطبخة بلغت مرحلة النضوج. فارس عربي يجرؤ فيقول لا لأحمق مغول الغرب وعبيده من الطراطير العربية.
بدأت القصة بحادثة تبدو من جنس حوادث الطرقات في بلد مغربي صغير، وانتهت بحادثة عالمية تبدو من جنس المعجزات في بلد مشرقي صغير: فحصلت المعجزة.

المعجزة: كل الشعب من الماء إلى الماء، من المحيط إلى الخليج، أصبح قادرا على قول “لا” للاستبداد والفساد داخليا وللاستضعاف والاستتباع خارجيا.
كفى… الآن اطمأننت الى أن الاستئناف صار قاب قوسين أو أدنى.
سينهزم الجمع وتفسد الصفقة وتتكرر الثورة من جديد، وسيسقط السيسي ومن لف لفه من الطراطير.

شاهد أيضاً

تسيب الماء عالبطيخ

ماهر العباسي قال راشد الغنوشي في 2013… كي تحلّو السبالة ويهبط الماء وتنزلو عالفلسة يشعل ...

اترك رد