السبت ، 18 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / زلزال المؤامرات يضرب تركيا ثمّ يضرب قطر…

زلزال المؤامرات يضرب تركيا ثمّ يضرب قطر…

عبد اللطيف علوي

عندما قلنا إنّ حجم التّآمر على بلدان الرّبيع العربيّ وعلى داعميها ليس له سقف وليس له حدود ولا يتوقّف عند أيّة محرّمات… قيل لنا: أنتم تهذون، أنتم مسكونون بهواجس التّسعينات وما حصل لإخوان مصر، ورميتم أسلحتكم بلا شرف وسكنتم إلى أعدائكم تأكلون معهم من شجر الزّقّوم…
عندما قلنا إنّ المعركة الّتي فرضت علينا اليوم ليست معركة التّسعينات، ليست معركة الحرّيّات، ولم تعد حتى معركة تنمية… المعركة تحوّلت منذ سنة 2013 ولم تعد معركة تحقيق أهداف الثورة، صارت معركة الحفاظ على الدولة، معركة الوجود، فإمّا أن تبقى الدّولة ونؤجّل الحلم الكامل إلى غد ممكن، وإمّا أن نفنى جميعا بلا ثمن وبلا دية… قيل أنتم واهمون، إنّما أردتم السلامة وحسن الختام وتركتم العير والنّفير…
توابع الزّلزال لا تتوقّف، ولن تتوقّف، ولن ينجو منه سوى من رحم ربّك… قلنا ها هي سوريا، وها هي ليبيا وها هي مصر وها هي اليمن… لم يقنعهم كلّ ذلك… فإذا بزلزال المؤامرات يضرب تركيا ثمّ يضرب قطر…

كلّ ذلك يندرج تحت عنوان واحد ومسمّى واحد: القضاء على ربيع الكرامة، ربيع السيادة وربيع الإرادة… ولو لم يكن في تونس رجال قادرون على أن يتّخذوا القرارات المؤلمة المستحيلة، لكنّا اليوم مذبحا آخر من مذابح الرّبيع العربيّ…
الحكاية أبعد من قطر، وأبعد من تركيا وابعد من كلّ شيء يخطر في أوهامنا…
هي حكاية تدمير أمّة… والباقي تفاصيل.

لو لم يكن اﻹخوان هم ضمير هذه الامة ووقود كرامتها وحريتها وسيادتها، لما تجند العالم كله للاطاحة بهم وإبادتهم حيثما وصلوا الى مواقع القرار، وقبل حتى ان يصلوا. الشجعان فقط والمنصفون هم من يقدرون على قولها.
أنا مع قطر، مادامت مع حماس، ومادامت مع ثورات الحرية والكرامة، ومادامت ضدّ آل سلول.

انظروا إلى الهوان الذي وصلت إليه مصر، مصر الفنون والحضارة والتاريخ والأدب والفكر والجمال… صارت مجرد ذيل، تحت جلابيب الخنازير الأمريكية في الخليج، يذبّ عن مؤخراتهم الذباب…
انظروا أيّ هوان يصيب من كفر بشعبه وباع دينه وعرضه من أجل حفنة من “الرّزّ”…
انظروا… وتخيّروا لأنفسكم… ومن لم يستطع أن يعيش حياته، فسوف يعيش حياة أبنائه…
رحم الله عمر المختار!
الشّعوب تتعلّم الدّروس… بالدّم وبالعذابات وبالأوجاع…
لكنها تتعلم الدروس!

شاهد أيضاً

هل يقبل القوادون برفع الوصاية عن المساجد ؟؟

الأمين البوعزيزي • على مدار عقود طويلة مارست مقرات حزب الحاكم اللصوصية (عدم خلاص فواتير ...

اترك رد