الإثنين ، 11 ديسمبر 2017

آل سعود وإيران..

محمد ضيف الله

إلى حد الآن، السعوديون كلما دخلوا في خطة تبدو لهم مفيدة استراتيجيا إلا وتنتهي على حسابهم،

أكبر مثال على ذلك معاداتهم لصدام حسين، ودخولهم الحرب ضده إلى جانب الأمريكان. انتهى الأمر بسقوط العراق بأيدي إيران. وآخر مثال محاربتهم للثورة اليمنية ووقوفهم إلى جانب المخلوع علي عبد الله صالح، فإذا بالمخلوع يضع يديه في أيدي إيران والحوثيين على حساب السعودية التي تقوم بحرب منذ ما يزيد عن سنتين الآن، دون أن تحسمها أو أن تكون قادرة على حسمها لفائدتها.

وها هي اليوم تجر بعض الدول العربية لفرض مقاطعة خانقة على قطر. منطق الحياة يدفع قطر إلى أن تتجه شرقا نحو إيران. فيجد آل سعود أنفسهم بين إيران شمالا في العراق وسوريا، وإيران جنوبا في اليمن، وإيران شرقا في قطر. يدفع الجهلوت أمواله ليفعل بنفسه ما لا يفعله العدو الغبي بنفسه.

شاهد أيضاً

الرئاسة لا تكذب كذبة مستشارها !!

عبد اللّطيف درباله إستدعاء السبسي للسفير الأمريكي بتونس واستقباله لتبليغه الاحتجاج الرسمي لبلادنا على قرار ...

اترك رد