الأحد ، 19 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / مقالات / هل يتطابق إستطلاع الرأي هذا مع حسابات الزرقوني ؟

هل يتطابق إستطلاع الرأي هذا مع حسابات الزرقوني ؟

إسلام فرجاني

• التونسيون يعتقدون أن البلد تسير في اتجاه خاطئ.

• متشائم في الاقتصاد، قلق بشأن الإرهاب.

تونـــــس

كشف استطلاع للرأي أجراه مركز إيري للرؤى (iri.org) في أبحاث المسح أن التشاؤم بشأن الاقتصاد قد وصل إلى أعلى نقطة له منذ بدء التحول الديمقراطي في تونس في عام 2011. مع استمرار الركود الاقتصادي والإرهاب اللذين يزنان بشكل كبير على الجمهور، فإن 83 في المئة من المستطلعين يعتقدون أن تونس تتجه في الاتجاه الخاطئ.

التونسيون محبطون من الركود الإقتصادي

ومع بعض التحسينات الاقتصادية الملموسة، فإن 86 في المئة من الذين شملهم الاستطلاع يرون أن الاقتصاد سيئ أو سيئ إلى حد ما.
36 في المئة فقط لديهم رأي إيجابي عن الأداء الحكومي، مع 1 في المئة مواتية للغاية.
كما أن تشاؤم التونسيين بشأن النمو الاقتصادي في المستقبل هو الأعلى أيضا منذ أن بدأ الاقتراع في المعهد في عام 2011،
مع اعتقاد 30 في المئة فقط بأن وضعهم الاقتصادي سيتحسن في العام القادم.
ولا يزال التونسيون يعتقدون أن خلق فرص العمل يجب أن يكون أولوية قصوى للحكومة، تليها تحسين مستويات المعيشة وتنمية المناطق الداخلية والجنوبية.
ويعتقد 34 في المئة من التونسيين أنه يجب على الحكومة أن تقلل من الفساد لتمويل الإنفاق على أولويات سياستها، تليها الإصلاحات التي تعزز روح المبادرة والتوسع في القطاع الخاص.
وعندما طلب منه اختيار أفضل تدبير للسياسات لتحسين الاقتصاد، اختار 75 في المائة من المستطلعين تيسير بدء أعمال تجارية جديدة والسماح للشركات الصغيرة بالوصول إلى أسواق جديدة.

مخاوف بشأن الهجمات الإرهابية الأخيرة

وقال سكوت ماستيك، مدير برامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المعهد الدولي للبحوث، “إن التحديات التي تواجهها الحكومة في تحسين الاقتصاد تتزايد بسبب قلق الجمهور الحالي إزاء الإرهاب”.
ومنذ الهجومين الإرهابيين على الأراضي التونسية في العام الماضي والهجوم في باريس، يدرك التونسيون بشكل متزايد التهديد الذي يشكله التطرف العنيف.
ويشعر 47 في المائة منهم بأن هذه المشكلة هي المشكلة الأولى التي تواجه تونس ككل، وهي المرة الأولى في استطلاعات الرأي التي أجراها المعهد الدولي للإعلام بأن الإرهاب قد تجاوز الاقتصاد باعتباره الشاغل الأول للتونسيين.

دعم الديمقراطية

وبعد حوالي عام واحد من تولي الحكومة، فإن 62 في المئة من التونسيين غير راضين عن أداء الحكومة.
ومع ذلك، فإن التونسيين لم يفقدوا بعد الثقة في ديمقراطيتهم الجديدة؛ لا يزال هناك دعم كبير لنظام حكم ديمقراطي.
ويعكس 33 في المئة من السكان الشعور بالتشاؤم الشامل في جميع أنحاء البلاد بأن تونس ليست ديمقراطية.
كما أن الفرص الاقتصادية المحدودة والوضع الأمني المتدني يجعل 56 في المئة يشعرون بأن الازدهار أكثر أهمية من الديمقراطية.
ومع ذلك لا يزال هناك تأييد لشكل ديمقراطي من الحكم.
ويعتقد 48 فى المائة ان الديمقراطية افضل من اى نوع اخر من الحوكمة بالرغم من الاحباط فى عملية الانتقال.

وقال ماستيك “ان قضايا الفرص الاقتصادية ودعم الديمقراطية تسير جنبا الى جنب، وان قدرة تونس على تنفيذ الاصلاحات، وزيادة النمو، وخلق فرص العمل، والسماح للمواطنين بتجربة ثمار الحكم الديموقراطى، هى امر بالغ الاهمية”.

هذا هو الاستطلاع الخامس عشر الذي أجري في تونس منذ كانون الثاني / يناير 2011، وهو الحادي عشر منذ انتخابات الجمعية التأسيسية الوطنية في 23 تشرين الأول / أكتوبر 2011 والثانية منذ الانتخابات البرلمانية والرئاسية لعام 2014.
أجري الاستطلاع في الفترة من 16 إلى 25 نوفمبر 2016 بالتعاون مع شركة إلكا للاستشارات، وهي شركة أبحاث استقصائية مقرها تونس، وشركة أبحاث دولية تشيزابيك بيتش كونسولتينغ من شاطئ تشيزابيك في ماريلاند.
وقد تم الانتهاء من إجراء ما مجموعه 1،207 مقابلة، مما أدى إلى هامش خطأ زائد أو ناقص 2.9 في المائة على المدى المتوسط لمستوى الثقة البالغ 95 في المائة.
وقد أجري هذا الاستطلاع بدعم من مبادرة الشراكة في الشرق الأوسط التابعة لوزارة الخارجية الأمريكية، مكتب شؤون الشرق الأدنى.
ويستند مركز البصائر في بحوث المسح على خبرة معهد البحوث الدولية في عقدين من الزمن في مجال بحوث الرأي العام، ويرفع البحث والتحليل التقليديين للرأي العام، وأساليب جديدة لمساعدة الأحزاب السياسية على أن تصبح أكثر استجابة للناخبين، ومساعدة المسؤولين المنتخبين على جميع مستويات الحكومة في تحسين الخدمات للمواطنين، وتعزيز مشاركة أكبر من جانب المجموعات الممثلة تمثيلا ناقصا والمواطنين عموما في العملية السياسية.

المصدر iri.org

شاهد أيضاً

الحريّة من جديد… عن الحرية والفنّ والأخلاق

نور الدين الغيلوفي 1. من مزايا الثورة أنّ المجتمع صار قادرا على البوح بأسراره وفضح ...

اترك رد