الخميس ، 23 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / هل عندك قائمة ؟ لقد ضاعت قائمتي

هل عندك قائمة ؟ لقد ضاعت قائمتي

حسن الصغير

بمناسبة انتخابات نقابة الصحفيين التونسيين تذكرت حادثة وقعت في أواخر تسعينيات القرن الماضي وكنا يومها صحافيين جددا نشتغل في الإذاعة بنظام القطعة ولم تكن جمعية الصحفيين تعترف بنا فاكتفوا بإعطائنا بطاقة اشتراك سموها بطاقة عضو منتسب لا قيمة لها بالفعل.
ومع اقتراب موعد مؤتمر الجمعية والانتخابات أصبحت لدينا بقدرة قادر بطاقات انخراط تمكننا من التصويت وقبل الموعد المحدد جاءنا رئيس المؤسسة ومنسق الأخبار وزودونا بقائمة للمرشحين الذين يجب أن نصوت لهم في المؤتمر القادم.

وفي يوم الانتخاب وبينما كانت العملية الانتخابية على قدم وساق دنت مني زميلة كانت أقدم مني وهمست في أذني: هل عندك القائمة التي زودتنا بها الإدارة؟ لقد بحثت عن قائمتي ولم أجدها؟ وشخصيا كنت رميت القائمة بمجرد خروجي من المكتب يوم أن أعطيت لي لأني أصلا لم أكن أنوي التصويت وأكتفي بالذهاب للمؤتمر حتى ألتقي زملاء لم ألقاهم من فترة وحتى لا تنقل عيون الإدارة أني لم أذهب إلى المؤتمر.

أجبت الزميلة التي كانت علاقتي بها سطحية جدا بأني أضعت أيضا قائمتي وحتى أبعث الطمأنينة في قلبها طلبت منها أن تزودني بالقائمة إذا حصلت عليها لأني لا أعرف كيف سأصوت بدونها.

تركتني الزميلة ونسيت أمرها وانشغلت بالحديث مع بعض الأصدقاء لكني فوجئت بها بعد برهة تضع في يدي ورقة تتضمن قائمة صحفيي النظام وهي تهمس لي لقد حصلت عليها بشق الأنفس استعملها وأعدها لي، أخذت القائمة وتفرست فيها مليا ثم أعدتها إليها وأعلمتها أني حفظتها عن ظهر قلب وسأصوت لمن فيها طبعا وبإمكانها الاحتفاظ بها لأن لي ذاكرة من حديد.

تذكرت هذه القصة اليوم لأني وأنا أقرأ قائمة المرشحين للمكتب التنفيذي لنقابة الصحفيين وجدت أسماء مرشحين كانوا من ضمن تلك القائمة التي وضعها نظام بن علي وطلب منا التصويت لها!!!

شاهد أيضاً

صراع الهمجيات الطائفية

الأمين البوعزيزي أن يجرّم كهنوت آل سعود “حزب الله” ليس مدعاة لرد فعل بافلوفي كونها ...

اترك رد