السبت , 24 أغسطس 2019
الرئيسية / تدوينات تونسية / الطيب وهنية: موسم الامتحانات

الطيب وهنية: موسم الامتحانات

Advertisements

الطيب الجوادي
في موسم الامتحانات تحضر لي هنيّة “حرزا”، تشدّه بـ “مسّاك” إلى “مريول الخلعة”، بغرض أن يفتح دماغي ويجعلني “نفهمها وهي طايرة” و”يعمل الطلاسم في عينين المعلّم اللي يعسّ عليّ”، وكنت أؤمن إيمانا أعمى بقدرة الحرز على النهوض بالمهمّتين، فلم أتردد أن أفتح الكراس لأغش عيني عينك في امتحان الكالكيل عند سيدي محجوب سنة السيزيام، فأمسكني سيدي على الفور متلبّسا وأشبعني ضربا وتقريعا، وراحت نعيمة بنت عمّي تضحك بصوت مسموع مما زاد في غيظي وارتباكي.
وعندما رويت ما حصل لهنية وأنا أبكي في حضنها، أخرجت الحرز من ثيابي، وبعد أن تثبّتت منه، اكتفت بتقبيلي من جبيني وهي تغمغم: تو، نبدل المدب، يمكن ما ارضاش بالعتوقة اللي هزيتهالو، آخي بلبز الحرز!

Advertisements

شاهد أيضاً

الدوّيخة

الطيب الجوادي في ترتيب الشخصيات المهمّة في ريفنا الكافي البعيد نجد العمدة في الصدارة ثم …

لن أنسى لها ذلك أبدا

الطيب الجوادي عندما يرنّ الجرس معلنا عن بداية حصة اختبار الباكالويا، ينغمس التلاميذ في اختبارهم …