الجمعة ، 17 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / مقالات / أسفاري واللغات الحية (27)

أسفاري واللغات الحية (27)

أحمد القاري

كاتالونيا

لا بد أن تتوقف عند جناح كاتالونيا بمعرض فرانكفورت للكتاب، أكتوبر 2015، لو مررت بجانبه.
الديكور الجميل للرواق يثير الانتباه فهو مبدع وأصيل. والرواق نشط وحق له ذلك فهو مشترك بين مؤسسات تفتخر بهويتها الكاتالونية وتخدم لغتها وثقافتها بكل ما تستطيع وكل ما يتوفر لديها من موارد.

وكاتالونيا مجتمع محكوم ذاتيا في أقصى الشمال الشرقي لمملكة إسبانيا. وقد كان جزءا من الأندلس التاريخية. ويتكون من أربعة أقاليم هي برشلونة، ليدة، جيرونة وطرغونة. وعاصمته مدينة برشلونة. سكانه سبعة ملايين ونصف مليون يتحدث أربعة ملايين منهم الكاتالانية لغة أما.
مساحة كاتالونيا هي 32 ألف كلمتر مربع، وهي تعادل نصف مساحة جهة كلميم واد نون جنوب المغرب. لكن الناتج الخام الإسمي لكاتالونيا يزيد على ضعف الناتج الخام للمغرب.
عرفت كاتالونيا حركة إحياء نشطة للغة والثقافة المحلية بعد نهاية دكتاتورية فرانكو. وأصبحت برشلونة مركزا لصناعة النشر في إسبانيا. ولذلك كان شعار جناحها في المعرض “كاتالونيا: بلاد الكتب، برشلونة: عاصمة النشر”.

تنظيم الجناح مشترك بين معهد رامون لول ومجلس مدينة برشلونة، وإدارة الثقافة وجمعية الناشرين الكاتالونيين.
التناسق والانسجام بين جهود الجهات المشتركة في شغل الجناح واضح. وهو تناسق ناتج عن وضوح سياسة كاتالونيا اللغوية والثقافية والتي تشرف عليها “الإدارة العامة للسياسة اللغوية” وتؤطرها تشريعات مفصلة بدءا من أحكام بالقانون الأساسي لمجتمع كاتالونيا المحكوم ذاتيا مرورا بتشريعات صادرة عن البرلمان الكاتالوني ووصولا إلى مقررات إدارية تصدرها مختلف الإدارات المتدخلة في الشأن اللغوي والمعرفي. بحيث لا يتركون شيئا للغموض والمصادفة.
معظم محتويات الجناح باللغة الكاتالونية. والتي يمكن فهم سياقها لمن يحسن الإسبانية والفرنسية. ففيها من اللغتين الشيء الكثير.
وللكاتالونيين اعتزاز غريب بلغتهم. فكافة العناوين الإشهارية والإعلانات والتنبيهات في شوارع برشلونة بالكاتالونية. وحتى أسماء المؤسسات الحكومية والمستشفيات والجامعات مكتوبة بالصيغة الكاتالونية وحدها في الغالب.

وقد زرت البرلمان في برشلونة، وشاركت في جولة مصحوبة بدليل يشرح تاريخ وعمل البرلمان. وهي جولة متوفرة بالكاتالونية فقط. فكانت فرصة لأحاول فهم ما أستطيع من شروح حول عمل برلمان منطقة محكومة ذاتيا وتحاول الإستقلال محاولة مرنة لا تصادم فيها مع سلطات مدريد المركزية. حتى إن المراقب يمكن أن يتساءل: هل هم يريدون الاستقلال حقا أم أنهم يستخدمون المطالبة به وسيلة لانتزاع المزيد من الصلاحيات لإقليمهم المتمتع بصلاحيات واسعة أصلا.
وتعتبر اللغة الكاتالانية اللغة “الخاصة” بالإقليم، وهي لغة الإدارة والتعليم والإعلام الحكومي. وينص القانون على أن الكاتالانية والقشتالية (الإسبانية) لغتان رسميتان لسكان الإقليم حق استخدام أي منهما وعليهم واجب تعلمهما. وتوفر الحكومة المحلية شروط وموارد لضمان حق الاستخدام وتسهيل تحقيق واجب التعلم.
وتشجع الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني تحسين استخدام الكاتالانية في التعليم والتجارة والتقنيات الحديثة والتواصل وتعمل على تعليمها للوافدين الجدد على الإقليم.
واللغة الكاتالونية ليست رسمية إلا في كاتالونيا أو في دولة أندورا الصغيرة في الحدود الإسبانية الفرنسية.
وتبين تجربة اللغة الكاتالانية أن دعم استخدام لغة في كل مجالات الحياة أمر يحتاج إلى سياسة لغوية واضحة، وأن العبء الأكبر في توسيع مجال استخدام اللغة الام يقع على عاتق مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية بالتعاون مع مكونات المجتمع وفي ظل اعتزاز بالهوية ويقين بأن اللغة الأم مناسبة لكل الاستخدامات وأنها لا تقل شأنا عن باقي اللغات الحية في العالم.

جائزة تقدير الجودة اللغوية للمقاولة

بعد أيام تنتهي مهلة تقديم الترشيحات لنيل جائزة “تقدير الجودة اللغوية للمقاولة” وهي جائزة سنوية تقدمها “الرابطة المستقلة لرواد الأعمال في كاتالونيا”.
وتهدف الجائزة لتشجيع استخدام اللغة الكتالانية في الشركات كأداة لتحسين الجودة وهي جزء من حفل توزيع جوائز رواد الأعمال الشباب.
ومنافسة “تقدير الجودة اللغوية للمقاولة” تتم بتعاون مع “الإدارة العامة للسياسات اللغوية” التابعة لحكومة كاتالونيا.
وتقيم لجنة تحكيم الجائزة المكونة من ممثلين من الرابطة المستقلة لرواد الأعمال والإدارة العامة للسياسات اللغوية السياسات التواصلية للمقاولات المرشحة (سواء منها الداخلية أو الخارجية)، واستخدام اللغة في المجال التقني والإداري، وفي التقنيات الجديدة، والمجهود المبذول لتحسين مستوى فريق العمل في اللغة الكاتالونية، وبشكل عام الإجراءات المتخذة لتحسين استخدام اللغة الكاتالانية.
تقدم الجائزة يوم 28 يونيو.

مقتطفات من قانون الجامعات بإقليم كاتالونيا ذي الحكم الذاتي بإسبانيا:

يعمل نظام جامعات كاتالونيا على تحقيق الأهداف التالية:
د. إدماج اللغة الكاتالونية في كافة مجالات المعرفة، والمساهمة في وضع معايير استخدامها في المجالات العلمية والثقافية والاجتماعية.

الكاتالونية هي لغة الجامعات الكاتالونية وهي بالتالي لغة أنشطة هذه الجامعات.

تضع الحكومة الكاتالونية بالتعاون مع مجلس الجامعات برامج لتحسين المعرفة باللغة الكاتالونية للطلبة الملتحقين بجامعات كاتالونيا من خارج الإقليم.

http://llengua.gencat.cat/…/enseny…/arxius/en_llei1_2003.pdf

ملاحظة: عدد من يتكلم الكاتالونية لغة أما حوالي أربعة ملايين شخص. أي أقل من عدد سكان الدار البيضاء بالمغرب.

#لغات_حية 27

شاهد أيضاً

مـــن أجــــل تأسيـــس حركـــة وطنيــــة تصحيحيـــــة

عبد الرزاق كيلاني الحمد لله، في اليوم 13/11/2017 النهضــة: المشكــل والحــل بعد قرابة السبع سنوات ...

اترك رد