الخميس ، 23 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / إستقالة بطعم الإنقلاب على المسار

إستقالة بطعم الإنقلاب على المسار

نور الدين الختروشي

بقطع النظر عن الاسباب المباشرة وغير المباشرة والتي من حق التونسيين الاطلاع عليها فان هذه الاستقالة (استقالة شفيق صرصار رئيس الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات) بطعم الانقلاب على المسار. 
كل المؤشرات وكل تفاصيل مشهد الفوضى تهيأ المناخ والبيئة والوعي لتقبل الحلول الاستثنائية والتي لن تكون في جوهرها وحقيقتها سوى بدائلا انقلابية… ما زلت على قناعتي انهم بالنهاية لن يمروا… تعب أغلب من في صفنا.. ولم يتعبوا..

ولان المحليات والبلديات هي جوهر وعمق المنجز السياسي للثورة فان السقوط قبل امتار من محطة الوصول اليها من “الواردات” التي يجب ان نديرها بما تعودنا عليه منذ هروب المخلوع بمنطق غرفة العمليات وخلية الازمة…
الحل يجب ان يكون مدروسا ورصينا وناجعا..
قد نضحي بالسرعة من اجل النجاعة… الصراخ والضجيج سيعلو وسيعلو الى الاقصى ومن تحدي اللحظة ان نفكر بهدوء ونخطط بنجاعة وسط مجامع الجنائز الوهمية وعلى تخوم المقابر.

نحن الاقوى داخليا وهم الاقوى خارجيا…
نحن الاقوى شعبيا وهم الاقوى “نخبويا”..
نحن الاقوى في مناخ الاستقرار والشفافية وهم الاقوى في مناخ الازمات وغبار الحروب…
نحن قوى مشتتة ومنهكة من معارك “الاحياء الشعبية” وهم قوى موزعة على اكثر من خندق في الداخل بين اجهزة صنع القرار وسراديب الادارة ومواقع التوجية والتأثير في الرأي العام وبين الخارج في صلب الاذرع الديبلوماسية والمنظمات الدولية والاقليمية…
انهكهم عناد وطن… المعركة في يومها الاول وقد مضى منها بضعة اعوام مما تعدون…
ما رلنا في صبحها والمتساقطون بعدٍّ لا يُعدّ… المعركة طويلة وشرسة.. مازلنا على اصرارنا في ان لا تكون دموية… انهكنا مسار البحث عن مخرجات سلمية لهذه الحرب التي تختلط فيها وتلتقي عليها أثقال الماضي وهواجس الحاضر ومطامح المستقبل… ربي ما أثقل ما تحمل اكتاف الوطن…
نصرنا وانتصارنا عقيدتنا.. مازال فينا قرنا من الصبر اكلتم منه خمس سنوات… نحن الشعب.. والدولة أيظا…
مطمئن وفي غاية الطمأنينة اننا سنحسم المباراة بفائض مكر نبيل لحساب التاريخ..

شاهد أيضاً

صراع الهمجيات الطائفية

الأمين البوعزيزي أن يجرّم كهنوت آل سعود “حزب الله” ليس مدعاة لرد فعل بافلوفي كونها ...

اترك رد