الأحد , 25 أغسطس 2019
الرئيسية / تدوينات تونسية / إلى "وزير سبر الآراء".. مع التحيّة

إلى "وزير سبر الآراء".. مع التحيّة

Advertisements

الخال عمار جماعي
والله ما شمتّ فيك أبدا.. بل -لطيبة متأصلة فيّ كثيرا ما خذلتني!- وجدت أنّ الأمر في النهاية “لا يليق” بوزير كنت أحد منظوريه وإن كنت أعلم من أمره ما يدفعني إلى “قلّة احترامه”!.. لكن، للطبائع أحكام غير أحكام السياسة!.. كنت -واللوم كله واقع على حسن النيّة- أنتظر أن أجد فيك “عدوّا شهما” فأتحرّج من نفسي وأجتنب النظر في عينيك فليس عندي أدعى للخجل من رؤية رجل ذليل.. ولو كان عدوّا!.. لكن بعد أن سمعت منك ما سمعت ورأيت من انقلاب حالك إلى ذئبيّة ما رأيت وكشفت من ركاكة خطابك وشخصنتك البائسة ما كشفت، لم تجد الشماتة لقلبي طريقا أيضا بل استغرقني حال أشدّ من الرثاء عليك وعلى بلد الفقاقيع أمثالك!..
لم يكن اعفاؤك نصرا لأحد -اطمئنّ!-، ولا حتّى لنقابات الأمر الواقع وكسر العظم،.. كان في الحقيقة انكشافَ عورة غياب “الأخلاق” في سياسة.. قاع من الفجاجة يخرج لنا منه أمثالك ولا يستحون من قلب ظهر المجنّ في ساعته وتاريخه!.. لقد أثبتّ يا قليل الصبر أنّك أصغر بكثير من كذبة “سبر الآراء”.. ولا تذهبنّ بك المذاهب أنّ من أقالك هو أفضل منك.. لا يا وزير الأبواب الضيّقة، إنّما هم من طينتك بل أسوأ!.. هم فقط ينتظرون دورهم ليسبّوا هذا البلد ويلعنوا ثورته.. فكلّكم في الفجاجة سواء..
تذكّرني يا وزير في أغبى تلميذ يخرجه الأستاذ.. فـ “يدور على أصحابه”! كم أنت ركيك يا رجل!..

“الخال”

Advertisements

شاهد أيضاً

عبد اللّه المعياري كمحلّل استراتيجي

الخال عمار جماعي ما كان “عبد الله المعياري” ليفعل الذي فعل لولا أنّ أحدهم قد …

للعيد عادات… وقلبي راحل

الخال عمار جماعي لم يكن الوالد -رحمه الله- من أصحاب القطعان، فحسبنا نعجة أو نعجتين …