الإثنين ، 20 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / مقالات / أسفاري واللغات الحية (6)

أسفاري واللغات الحية (6)

أحمد القاري

كنت محظوظا بزيارة شرق آسيا قبل زيارة الغرب. حاجز التأشيرة منعني من السفر إلى إسبانيا، فقد رفض طلبي من القنصلية في أغادير جنوب المغرب مرتين. ورفض منح التأشيرة تجربة مرة ومؤلمة خاصة مع المصاريف والتنقل والانتظار. إنه عملية إذلال وتعرية تضيف لهالة أوربا وأميركا من خلال تحويل التأشيرة نفسها إلى حلم وغاية.
يكون طالب التأشيرة ملفا يتضمن كل أسرار حياته: تاريخه، دراسته، ماله، معلومات شركته ومعاملاتها، أسفاره السابقة، ويضيف إليها تذكرة سفر غير مضمون وحجزا بالفندق ويؤدي مصاريف خدمة ثم ينتهي كل ذلك برفض بارد.
لكن المصلحة تأتي أحيانا كرها. الآن أنظر إلى تجربة زيارة بلدان الشرق و شرق آسيا قبل أوربا باعتبارها العمل الصحيح.

في شرق آسيا تحقق صدمة إيجابية. هنا دول تنافس أوربا في الاقتصاد والمعمار والتقنية وتتفوق عليها أحيانا. وذلك دون أي تفريط في الهوية أو تنازل عنها.
وشرق آسيا منطقة يحظى فيها المسلم بالتقدير والتوقير. فالإسلام، هو الديانة الأولى هناك من حيث العدد. وهو منتشر في كل بلدان المنطقة إما أغلبية أو أقلية. وقد دخلها عن طريق التجار ومخالطة المسلمين للمجتمعات المحلية وتأثيرهم فيها.
المسلمون في شرق آسيا من أكثر المسلمين اعتزازا بالهوية وحرصا على إظهارها. ولهم عزم وقوة. وهم يعتنون بالعربية ويحاولون تعلم ما استطاعوا منها. وهم حاضرون في كل مكان من خلال مطاعم الحلال التي تحب الشعوب المحلية من غير المسلمين ارتيادها.

الجالية المسلمة في هونغ كونغ صغيرة العدد ولكنها جيدة النشاط. وقد بنت مسجدا كبيرا على شارع ناثان. وتوجد في محيط المسجد عشرات من مطاعم الحلال. ومن المسلمين المشتغلين في كل المجالات.
وفي الصين ينتشر المسلمون في كل المدن الكبرى. أحيانا تكون لهم أحياء خاصة بهم. أو تجمعات لمطاعمهم. وفي مناطق الكثافة السكانية للمسلمين ربما تجد مدارس قرآنية. وعلى الخصوص يتميز أهل شينجيان أو تركمانستان الشرقية بانتشار مطاعهم وعربات طعامهم بشكل واسع جدا.
وبرغم التضييق الحكومي على أقاليم المسلمين فإنك تجد لهم نشاطا دؤوبا في المحافظة على معارفهم الدينية وزيارة البلدان المسلمة وأداء الحج. وتجدهم يرحبون بك ترحيبا خاصا بسبب آصرة العقيدة التي تقرب المسافات وتكثر المشتركات في الثقافة والعادات والاهتمامات.

وقد فوجئت حين رأيت الكتابة العربية على العملة الصينية. ثم عرفت أنها الخط المعتمد في إقليم شينجيان في أقصى الشمال الغربي. وبذلك صار الخط العربي من الخطوط الرسمية في الصين. واللغة الإيقورية حاضرة في قوائم الطعام عند الإيقور وفي أسماء مطاعمهم ومحلاتهم وفي اللوحات على الجدران. يفتخرون بها ويظهرونها حيثما حلوا.
وينظر الصينيون للمسلمين باحترام. ويتعجبون من قدرة المسلم على احترام قواعد طعام صارمة في نظرهم. وعلى الخصوص يتعجبون من صيام رمضان. ويصرحون بأنهم لا يستطيعون تجربة الامتناع عن الطعام والشراب طوال اليوم. كما ينظرون بدهشة لحاجتنا لأداء الصلاة في أوقات محددة من اليوم.

أما من يزور ماليزيا فسيلمس عزة الإسلام من المطار. بل من قبله. فماليزيا (باستثناء واحدة من ولاياتها) تعفي معظم جنسيات المسلمين من تأشيرة الزيارة. وتلمس مظاهر العزة بالدين من وجود مصلى في كافة البنايات (ربما يكون أمرا إلزاميا) ومن غطاء المسلمات لرؤوسهن. وعمل الدولة على تشجيع المعاملات المالية المتجنبة للربا.
في زيارة سابقة لماليزيا سألني شرطي الحدود عن المغرب وعن رئيس الحكومة بنكيران. وقال إنه يتابع تجربة المغرب باهتمام.
وفي الفلبين ينص الدستور على اعطاء اعتبار خاص للغة العربية. ويشهد البلد اعتناق الآلاف للإسلام سنويا من بين الأغلبية الكاثوليكية. ويسمى هؤلاء “العائدون إلى الإسلام” باعتبار الكاثوليكية دخلت البلد وفرضت فيه بالقوة على السكان ومن خلال محاكم التفتيش الإسبانية.

هنا تغير نظرتك إلى ماجلان وفاسكو ديغاما. وتلغي فكرة أنهما مستكشفان طيبان ضحيا لخير البشرية ولتقصير طرق الملاحة وتعرف حقيقتهما كمبشرين محاربين عاثا في بحار العالم فسادا. وحاربا المسلمين بكل حقد.
ماجلان قتل في مواجة مع سكان محليين في إحدى جزر الفلبين، بعد أن حرش بين إمارات المنطقة وأثار فيها الفتن لكي يجد للنصرانية منفذا في وقت كان الإسلام فيه ينتشر بسرعة مذهلة بين الناس طواعية واختيارا.
يعد (لابو لابو) قاتل ماجيلان بطلا في الفلبين وماليزيا. وقد رأيت له تمثالا في متحف مالاكا في ماليزيا إلى جانب بطل أسطوري ماليزي وابن بطوطة. فالثلاثة في نظر الماليزيين من أهم رموز التاريخ المحلي.
و(فاسكو دي غاما) البرتغالي بلغ من شره أنه طلب من حاكم كالكوتا الهندية الهندوسي أن يطرد الأقلية المسلمة من المدينة فلما حضر إليه رسول الحاكم يخبره برفض الطلب قطع أذنيه وخاط له مكانهما أذني كلب وأعاده إلى الحاكم. ثم قصف المدينة بما كان على متن سفنه من ذخائر وغادر يجوب البحر بحثا عن ضحية أخرى أكثر ضعفا.

#لغات_حية 6
البداية الصحيحة

شاهد أيضاً

الحريّة من جديد… عن الحرية والفنّ والأخلاق

نور الدين الغيلوفي 1. من مزايا الثورة أنّ المجتمع صار قادرا على البوح بأسراره وفضح ...

اترك رد