السبت ، 18 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / “الثورة” تحتفظ لنفسها بحق الرد

“الثورة” تحتفظ لنفسها بحق الرد

بحري العرفاوي

الخروج من الحكم في 2013. اسقاط قانون العزل السياسي في 2014. القبول بالتوافق السياسي… قانون المصالحة الاقتصادية… كلها محطات منطقية في مسار الانقلاب الناعم الذي انطلقت مفاعيله منذ اغتيال شكري بلعيد في 6 فيفري 2013.

مناقشة التفاصيل هي مجرد محاولة لتخفيف اوجاع السقوط.
“الثورة” تحتفظ لنفسها بحق الرد في اي وقت فلا خوف من انحناءات طالما توفرت العزائم واتضحت الرؤى. كل الانحناءات ليست حالات خلقية انما هي مواقف خلقية تتكيف وفق المصلحة وموازين القوى.

لست منزعجا ولا مهزوما… انا متفائل وواثق من ان الشعوب التي هي كيمياء التاريخ ستعيد توجيه البوصلة باتجاه الحق والحقيقة.

شاهد أيضاً

هل يقبل القوادون برفع الوصاية عن المساجد ؟؟

الأمين البوعزيزي • على مدار عقود طويلة مارست مقرات حزب الحاكم اللصوصية (عدم خلاص فواتير ...

اترك رد