الخميس ، 23 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / صدر ضدي حكم غيابي بسنة سجن

صدر ضدي حكم غيابي بسنة سجن

نجاة العبيدي

صحيح تمتلكون كل الاجهزة قضاء وامن و… و… ولكن الاكيد انكم لا تمتلكون الاحساس بالكرامة وعزة الانتماء.. نحن هنا ولا نكترث لكم، اليوم بعد اعلامي باصدار حكم غيابي ضدي من اجل نسبة امور غير حقيقية لموظف عمومي او شبهه اثناء خطب للعموم وصدر الحكم بسنة سجن ضدي غيابيا والحال لم يبلغني اي استدعاء والحال اني محامية ومقري معلوم. الموضوع يتعلق بتصريحي خلال سنة 2015 في اطار محاكمة رمز من رموز التعذيب (الراء تقرأ بالكسر او الفتح).

المدعو عز الدين جنيح مدير امن الدولة والتعذيب سابقا وربما يتذكر البعض ان هذا الاخير صدر ضده حكم غيابي بالنفاذ العاجل الا ان الدائرة الجناحية والنيابة العسكرية بالمحكمة العسكرية خرقت كل الاجراءات والقواعد القانونية ولم تصدر في شأنه بطاقة ايداع ومثل بحالة سراح وكان يتنقل بكل حرية داخل وخارج تراب الوطن بتصريح محاميه ولم تنفذ ضده مناشير التفتيش وهو المحاكم بالنفاذ العاجل… طبعا اعترضنا على هذا الخرق الجسيم ونددنا بذلك باعتباري محامية المتضررين من ضحايا التعذيب في هذا الملف واعترض معي عديد الزملاء من المحامين ومنهم الاستاذ عبد الرؤوف العيادي وطبعا تتذكرون كيف انزعجت الدائرة الموقرة والنيابة العسكرية الموقرة ووجهت لنا تهما بهضم جانب موظف عمومي وتمت احالة الملف امام التحقيق العسكري ورفضت المثول امام التحقيق العسكري وحضر حينها عدد من الزملاء المحامين لمساندتنا وكذلك عدد من النشطاء في المجتمع المدني والسياسي وصرحت يومها اننا لن نتنازل ولن نتراجع لان عز الدين جنيح وغيره من المورطين في ملفات التعذيب والفساد، حبيب عمار وزير داخلية سابق كمثال صادرة ضده مناشير تفتيش وبطاقة جلب لا تنفذ ويستقبله رئيس الجمهورية في القصر الرئاسي… قلت يومها انهم يتمتعون بحصانة وان لوبيات المال والفساد داخل مجلس نواب الشعب وخارجه تدعمهم وان القضاء في جزء منه متواطئ ولا يطبق القانون وان القضاء لازال يعاني من المحسوبية والفساد والرشوة. وعلى خلفية هذا التصريح تتفضل رئيسة الدائرة الجناحية بالمحكمة العسكرية وعلى عجل من امرها تتقدم بشكوى ضدي امام القضاء العدلي واحيل ملفي امام التحقيق العدلي بالمحكمة الابتدائية بتونس والذي بدوره ارتكب خروقات عظيمة بالملف سنأتي على ذكرها…

تقع محاكمتي غيابيا في حين يمتع كل من اجرم في حق هذا الوطن وارتكب جرائم تعذيب ونهب لثرواتنا وتبيض اموال واستغلال نفوذ للاثراء وتكديس الاموال بمحاولات فاشلة لتمرير ما يسمى قانون المصالحة وهو في الحقيقة قانون تبيض الفاسدين وكل من اجرم في حق الكادحين والمقهورين من وطننا. اليوم احاكم كمحامية من اجل تمسكي بمحاسبة ومحاكمة حبيب عمار وعز الدين جنيح وكل رموز الفساد والافساد. حاولوا لا تيأسوا لكن ببساطة لن تمروا لانه ولان حاكمنا قضاؤكم فالتاريخ والشعب الابي الذي طرد قائد العصابة سيحاكمكم
رسائلكم دون عنوان والفشل حليفكم
كي نتحاسبوا توة نتصالحوا

شاهد أيضاً

صراع الهمجيات الطائفية

الأمين البوعزيزي أن يجرّم كهنوت آل سعود “حزب الله” ليس مدعاة لرد فعل بافلوفي كونها ...

اترك رد