الجمعة , 19 أبريل 2019
الرئيسية / تدوينات تونسية / أن تُضرب عمل سيء، أن تسرق عمل فيه نقاش

أن تُضرب عمل سيء، أن تسرق عمل فيه نقاش

كمال الشارني
أن تُضرب، تُعطل الإنتاج وتُغلق الطرقات، عمل سيء وخائب أيضا، في نظر رجال الاقتصاد والسلطة، تدمير للاقتصاد الوطني، يضاف إلى ذلك، يمكن أن نشيطنه باتهام جماعة المرزوقي ولجان حماية الثورة وحتى داعش. أوكي، صحيح تماما.
أما أن تسرق، أن تنهب، أن تهبر الهبرات الصحيحة من المال والملك العام، أن تهرّب وتخرب الصناعة المحلية، أن تضارب على ثمن الطماطم والبطاطا والزيت، أن تحتمي بحزب أو مهنة أو رشوة لكي تقترف أفظع المخالفات، فهو عمل فيه نقاش، فيه حتى مشروع مصالحة وطنية إن شئت، وتتجنّد له الرجال والكفاءات في وسائل الإعلام “الوطنية جدا”.

شاهد أيضاً

لا قاضي ولد أمه ولا حتى ولد الجيران

كمال الشارني كلما “تزوز عليّ غلبة”، أفكر في انتقام الكبرياء بإعادة ترتيب فوضى هذا العالم ...

ولدك مش متاع نزاهة يا مدام

كمال الشارني هل رأيتم كل ذلك الإخراج السينمائي الذي أحاط بمدرسة الرقاب ؟ إرسال فرق ...