السبت ، 18 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / سهام التحريفيّة

سهام التحريفيّة

سامي براهم

لفت انتباهي استعمال أحد المؤرّخين في أحد البرامج التلفزيّة الذي نصب محكمة غيابيّة لهيئة الحقيقة والكرامة ورئيستها عبارتي التحريفيين و révisionnistes لوصف دعوة الهيئة لإعادة كتابة التّاريخ.

ومعلوم أنّ العبارة الأولى تستعمل خاصّة في معان منها تحريف النّصوص المؤسّسة للأيديولوجيات والعقائد الكبرى والتّأويلات الأرتودوكسيّة الصّادرة عنها وقد استعملها لينين لوصم خصومه ممّن انحرفوا عن مبادئ الماركسية الثوريّة وفق تصوّره ثمّ أصبحت تطلق على الأحزاب الشيوعيّة التي قبلت باللعبة الديمقراطيّة والنّزعة الإصلاحيّة التي وصفت بالمهادنة تجاه الامبرياليّة.

وتستعمل العبارة الثانية باللسان الفرنسي في نفس المعنى ولكن خاصّة لوصم كلّ نزوع من طرف المؤرّخين لإعادة قراءة تاريخ المحرقة اليهوديّة “shoah” للتثبّت من وقائعها ومن شملتهم وأعدادهم.

فهل يعتبر هذا المؤرّخ أنّ التّاريخ الرّسمي للبلد الذي كتبه مثقفو السّلطة له ثبوتيّة الأرتودوكسيات الأيديولوجيّة الكبرى التي لا تقبل النّقاش أو قطعيّة الهولوكوست التي لا تقبل المراجعة في الضّمير الغربي المتأثّم بارتكابها والذي يمنع مراجعتها والتحقيق في أيّ جزء من عناصرها ويعاقب على ذلك ؟؟؟

شاهد أيضاً

هل يقبل القوادون برفع الوصاية عن المساجد ؟؟

الأمين البوعزيزي • على مدار عقود طويلة مارست مقرات حزب الحاكم اللصوصية (عدم خلاص فواتير ...

اترك رد