الإثنين ، 20 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / صاحب الملهى الفضيحة

صاحب الملهى الفضيحة

عبد القادر الونيسي

أحد أصدقائي المقربين هاتفني قائلا: أنا قادم إليك ومعي رجلا تعرض إلى ظلم فادح عسى الله أن يجعل رد مظلمته على يديك.

لم أنتظر طويلا حتى وصل صاحبي ومعه رجل في السبعين من عمره تبدو عليه علائم التدين.

حدثني كيف افتك ماله و عقاراته وأراضيه التي تقدر بالملايين من الدينارات من أحد أباطرة الفساد المالي والأخلاقي في تونس.

بدأ المسلسل قبل الثورة وتواصل بعدها والرجل يتمتع بنفس السطوة ونفس الحصانة.

من عادتي أن لا أوهم الناس وأذكرهم أني عاجز على رد مظالم تعرض لها أقرب الناس لي وخاصة بعد وصول النهضة إلى السلطة فإني ٱليت على نفسي الإمساك عن كل ما يفهم منه استغلال للعلائق الشخصية.

تأثرت لحال الشيخ السبعيني الذي ذكر لي أنه لا يجد ما ينفق على عياله بعد أن كان ذا مال وسعة وبكى من القهر.

ذكر لي أنه ربح قضايا عديدة أقامها على الغاصب لماله لكنه لم تنفذ لسطوة الرجل وتوزيعه للرشاوي واستعماله لملهى يملكه وهو الذي وقعت فيه فضيحة الٱذان ومكان آخر أستحي ذكر ما يقع فيه من مجون وفجور للتأثير على أصحاب القرار.

أطلعني على الوثائق التي تؤيد دعواه فأشرت عليه بمحام ماهر لعله يرد عليه ماله تبسم الرجل من قولي وحياني بأدب ثم انصرف لا يلوي على شيء.

شاهد أيضاً

أشعر بالعار

خير الدين الصوابني أشعر بالعار عندما اعلم أن على بعد بضع كيلومترات من بلدي انبتت ...

اترك رد