الجمعة ، 17 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / ترويج فيديو مزج صوت الآذان بالموسيقى غير بريئ

ترويج فيديو مزج صوت الآذان بالموسيقى غير بريئ

خليل كلاعي

الديجي الإنقليزي Dax J قام بمزج صوت الآذان بالموسيقى في إحدى مقطوعاته في إطار عرض قدّمه في الحمامات من بين 32 عرضا في مختلف مدن العالم على امتداد برنامج من ثلاثة أشهر أعلن عنه مسبقا على صفحته على فايسبوك، وكما يبدو فإن زيارته إلى الحمامات كانت الأولى اذ لم يسبق له أن زار تونس أو اي من بلدان شمال إفريقيا وفق ما نشره كذلك على حسابه على الانستقرام.

من الصعب على اي صاحب علبة ليلية التدقيق والتثبت من كل ما ينتجه هؤلاء الموسيقيون من محتوى فني وفي اعتقادي فإن ما حصل كان اجتهادا شخصيا من الدي-جي دون ان يكون لصاحب العلبة او المشرفين عليها اي دخل.
قرار غلق العلبة يبدو لي سليما من الناحية الأمنية إذ من الواجب حماية الفضاء وأصحابه والعاملين فيه من محاولات اعتداء متوقعة سيفّكر سذّج في القيام بها.

في المقابل أعتقد أن ترويج الفيديو و(تسخينه) على وسائل التواصل الاجتماعي واستنفار ودغدغة المشاعر الدينية من خلاله عمل خبيث وذو مآرب بعيدة ينبئ بهوجة جديدة يستدعى فيها الخطاب الهووي ويوظّف فيها الاستقطاب الإيديولوجي فتتطور الأمور لا قدر الله الى حملات تحريض ضد صاحب العلبة أو ضد من يعملون فيها وتنتهي الصورة بمثل ما انتهت اليه في بريسبوليس وفي معرض المرسى ذات صيف.

هناك من القضايا التي يفترض بالرأي العام نقاشها والاهتمام بها الكثير الكثير ولدى الشارع التونسي أولويات ومشاغل أهم بكثير من حادثة يبدو تسخينها ودفعها الى وسائل التواصل الاجتماعي في محاولة لاثارة سخط الرأي العام غير بريئ بالمطلق.
اميتوا الباطل بالسكوت عنه فالإسلام في غنى عن حملات تحريضية تضرّه ولا تنفعه.

شاهد أيضاً

ما يعنيني في الرئيس الجديد لهيئة الإنتخابات

خير الدين الصوابني لا يعنيني اطلاقا الانتماء الجهوي للرئيس الجديد لهيئة الانتخابات فمن يتحدث عن ...

اترك رد