الإثنين ، 18 يونيو 2018

الكلاب والذيب

الحبيب حمام

ـ بالله فسّر لي، دُخت، سياسة وكلاب، وما ندري شنوّه، توّ فمّه منها الكلاب؟
ـ ما هو الغنم
ـ حبّس، حبّس، غنم شنوّه زاده؟
ـ نحن غنم
ـ غنم؟ شنوّه غنم هذي؟
ـ نحن، الشعب، غنم، يڨود فينا سارح، وكل مرّة يذبح فينا بركوس
ـ إيهـــــــيه، فين ماشي بيّ؟
ـ السارح خدام عند مولى الغنم، عندو كلاب تعس على الغنم، وتنهشها كان لزم
ـ إيهـــــــيه
ـ السارح جاب ذيب، حطو في الجبل، كيف تقرّب الغنم من الجبل، يسقط الذيب على كعبتين منها
ـ شكون ها الذيب؟
ـ الإرهاب، داعش
ـ وهو فمّه سارح يجيب الذيب، باش ينهش له الغنم متاعو، تي السارح يلوّج على الذيب باش يقتله، سارح يجيب ذيب؟
ـ ما هو ماعون خدمة، ما لى كيفاش يخوّف الغنم؟
ـ يخوف فيها لواش؟
ـ باش يذبح منها كل مرة، وهي راضية، وقبل العيد يهبّط منها للسوق
ـ بره كمّل، باهي، وكيف الغنم ما تقربش من الجبل؟
ـ يهبّط ليها الذيب حتى للزريبة، ويسقط على الغنم في الليل، والسارح يعطي للعساس كونجي في هاك الليلة
ـ والكلاب متاع السارح شيعملوا؟ يتفرجوا؟
ـ الكلاب تنبح الوقت الكل
ـ فين تنبح؟ في الجبل؟
ـ لا، في التلفزة، وتخوّف في الغنم من الذيب
ـ إيه وكي يحصل الذيب في المنداف؟
ـ السارح يشري ذيب آخر
ـ كمّل لي مع الكلاب، وكي الذيب يغدر كلب؟
ـ هو فمّه ذيب يخلي الغنم ويهاجم الكلاب؟ شفت في حياتك ذيب ياكل في كلب؟
ـ ما هو الكلب يقلق الذيب، وما يخليهش يوصل للغنم
ـ هذاك كلب ولد أصل، أما هاذوما كلاب جرّاية ولطيف وفرنسا وإسرائيل وإيران وروسيا ودحلان وحفتر، يباتوا الليل يسكروا مع الذيب، ويصبحوا ينبحوا عليه من بعيد
ـ آيواه، تو فهمت، سارح وكلاب وغنم وذيب
ـ ونسيت مولى الغنم
ـ شكون هذا زاده؟
ـ المسؤول الكبير، المعلّم، اللي يربط ويحل
ـ خليني نهضّم اللي عندي الساعة.

شاهد أيضاً

هادّين على الطّفل يوسف يحبّوا يفكّوله حكومته !

عبد اللطيف علوي • شادليّه! يا شادليّة اجريلي! الطّفل ولدك باش يجلطني فبحيث، أنا اللّي ...

اترك رد