الخميس ، 23 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / سنتان بعد باردو، وبعد ؟

سنتان بعد باردو، وبعد ؟

رشدي بوعزيز

سنتان مرت على حادثة متحف باردو، ولازالت هنالك نقاط استفهام كبرى تحف بها، شأنها شأن بقية العمليات الإرهابية الأخرى :

– حادثة باردو : وجود “منقبتين” تمت عملية تصوير اخراجهما بسرعة من المتحف واقتيادهما إلى سيارة أمنية طارت بهما بسرعة البرق، ولا يعرف إلى الآن سرهما ؟!

– حادثة نزل سوسة : الموظف بالنزل المكلف بالاستقبال صرح في نفس اليوم على جوهرة أف أم أن هنالك أكثر من شخص أطلق النار، ومن بعدها لم نسمع عنه شيئا ؟!

– حادثة اغتيال محمد الزواري : لا تزال حقيقة الصحفي الإسرائيلي الذي صور كما يحلو له غامضة، مثلها مثل حقيقة المواطنين الروس الذين تم ايقافهم يوم الحادثة ثم تم إخلاء سبيلهم، وقد تبين فيما بعد تورطهم في العملية.

– حادثة شكري بلعيد : “الشاهد الملك” في قضية اغتياله هي الصحفية نادية داود، وهي جارة بسمة الخلفاوي وكانت حاضرة على العملية، تكلمت إبان اغتيال بلعيد، وبعد ذلك لم نسمع منها وعنها شيئا ؟!

هذا للذكر لا للحصر، حتى لا ننسى حقيقة ما وقع ونفهم جيدا ما الذي يدور في الكواليس الداخلية والخارجية.

شاهد أيضاً

صراع الهمجيات الطائفية

الأمين البوعزيزي أن يجرّم كهنوت آل سعود “حزب الله” ليس مدعاة لرد فعل بافلوفي كونها ...

اترك رد