الأربعاء , 14 نوفمبر 2018
الرئيسية / غير مصنف / {الزنازة حارّة والميّت "مُوخِيتُو"…}

{الزنازة حارّة والميّت "مُوخِيتُو"…}

الحبيب بنسيدهم
رحم الله الإنسانية في تونس كما رحم “مُوخيتُو”!،.
في الوقت الذي تُهان فيه الرجال ويحمِل فيه المساكين هموما مثل الجبال، تُقام المآتم ومواكب العزاء على شاشات التلفاز “التونسي” والفقيد…شهيد وطن؟ لا!
ناصر أمّة؟ لا لا!!
منقذ شعب؟ لا لا لا!!!
بل كلب! نعم كلبٌ قتله “إرهابيّ” (كما قد يُتهّم) ينتمي لإحدى بلديات الشمال التونسي قد يحال على المحكمة الجنائية الدولية من أجل الإبادة الجماعية والتمييز العرقي!
في دين تونس الذي نص عليه الدستور “…والإسلام دينها” دخلت بغيّ الجنّة في كلبٍ سقته! فأمتنا تكرم الحيوان كذلك ولكن لاتوقره الى درجة تحقير الانسان ولا تقام له “البلاتوهات” وتبكي عليه الأسر والعائلات!
“موخيتو” ماماتش عندي! هكذا ردّدت مالكته الأنيقة! التي طالما تمنيت أن تكتوي بنار فراق “الزواري” أو “مظفر” عوض “موخيتو”!
كنّا نقولها بهدف الإستهزاء والتصغير “الزنازة حارة والميّت كلب”، فصرنا نعيشها بكل مرارة وتحقير “الزنازة حارة والميّت “موخيتو”!!
(موخيتو كلب قتلته الشرطة البلدية التونسية في احدى الجهات الراقية وتم استدعاء مالكته في برنامج تلفزي).
#بنسيدهم

شاهد أيضاً

عندما تتحرّر غزّة… من العرب !

عبد اللطيف علوي منذ اندلاع الصراع العربيّ الإسرائيليّ حول الموضوع الفلسطينيّ، بقيت حدود المسؤولية والأهلية ...

للأسف… يوسف الشاهد يلعبها صحّ

الخال عمار جماعي إعادة الانتشار الحكومي أو ما يسمّى بالتحوير الوزاري يأتي ليدقّ آخر إسفين ...