الخميس ، 23 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / إمرأة دخلت النار في هرة

إمرأة دخلت النار في هرة

رشدي بوعزيز

نحن نشأنا في مدارسنا ومعاهدنا على مبادئ من قبيل وأنه “دخلت إمرأة النار في هرة حبستها فلم تطعمها ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض”، وتلقينا حصصا في التربية المدنية والإسلامية غرست فينا قيما من قبيل حب الوطن إيمان، والنظافة من الإيمان والوسخ من الشيطان، وغيرها كثير.

الشباب الذين قتلوا التمساح نشؤوا على ماذا ؟ الشباب الذين ملؤوا ملاعب الكرة القدم عنفا ما هي المبادئ التي تربوا عليها ؟ الشباب الذين ذهبوا للقتال من درسهم الدين حتى يلقوا بأيديهم إلى التهلكة ؟ ولماذا هم الأشد عنفا وبطشا من بين المقاتلين الأجانب ؟

الثورة عرت العنف الكامن فينا، الثورة عرت الأنانية المعشعشة فينا، الثورة عرت الاعوجاج الذي نشأنا عليه، وعلى الدولة أن تفتح بعجالة ملف التونسي وتستدعي إليه آلاف خريجي الجامعات التونسية في علوم النفس والاجتماع والسوسيولوجيا والتاريخ، وعديد منهم معطلون، للإجابة على سؤال وحيد: لماذا وصل التونسي إلى هذه الدرجة من العنف ؟

شاهد أيضاً

صراع الهمجيات الطائفية

الأمين البوعزيزي أن يجرّم كهنوت آل سعود “حزب الله” ليس مدعاة لرد فعل بافلوفي كونها ...

اترك رد