الخميس ، 23 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / محمد العيوني ما سمسر من الثورة

محمد العيوني ما سمسر من الثورة

عادل ڤلمامي

إلى أسماء (3 سنوات) زهرة (9 سنوات) علاء الدين (13 سنة)
اباكم ما لبس سرواله بعد الثورة
اباكم ما سمسر من الثورة
اباكم ما تحدث عن فلسطين ولكن بعض دمه ما زال مراقا على تخومها
اباكم الذي يقف اليوم وحيدا امام قصر يسيجه الحديد ويحرسه عسس كثير ويؤمه اناس انيقون جدا..
اباكم هذا هو من حمل بعض حجارة هذا القصر على ظهره ليطوف حوله وداخله هؤلاء…
اباكم هذا الذي يقف وحيدا يطلب شغلا، بل تفعيل عقد شغل ابرمته معه الحكومة ذاتها..
اباكم هذا الفقير -والفقر ليس سبة- هو من مرت على يديه ملايين الاوروات لبعض جهات البلاد المنسية والمفقرة..
اباكم هذا الفقير -والفقر ليس سبة- هو من رفض اموالا كثيرة حاول عدد من مستكرشي السياسة وسماسرتها اغراءه بها..
اباكم هذا الذي ترككم جياعا، فضل ان يستدين من عطار القرية وخضارها على ان يمد يده الى اموال هو جلبها للفقراء او الى اموال مشبوهة تشتري كرامته وذمته..

لكم احترمت هذا الرجل وهو يدعو لي بقهوة وقارورة ماء انا متاكد انه لا يملك ثمنها..
ولكم احتقرت ربطات عنق الداخلين الى السياج الحكومي بسيارات سوداء لا يمر عبر نوافذها نور الشمس…

امدكم برقمه -ولم استشره في ذلك- لا لتمنوا عليه ببعض ما تملكونه وانما ليطمئن قلبه ان وهج الثورة لم يخفت بعد.. ولعل بعض من في الحكومة تتحرك فيه شعرة خجل وهو يجلس على كرسيه المريح في حين ان من كان بالامس يقود اول عصيان مدني ضد بن علي من مدينة الرقاب ويحرس هذا المبنى من الالتفاف عليه ايام القصبة الاولى والثانية، يجلس على حجر تحت حائط مقهى غير بعيد…

محمد العيوني (90278751)… الرقاب..
لك مني كل التحية والمساندة ولنا عودة اشد واقسى..

شاهد أيضاً

صراع الهمجيات الطائفية

الأمين البوعزيزي أن يجرّم كهنوت آل سعود “حزب الله” ليس مدعاة لرد فعل بافلوفي كونها ...

اترك رد