الأحد ، 19 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / لا تصوّبوا بنادقكم نحو صدوركم أيها البلهاء

لا تصوّبوا بنادقكم نحو صدوركم أيها البلهاء

الأمين البوعزيزي

أن تهاجم عصابة السراق وأذرعها المأجورة، الاتحاد العام التونسي للشغل، وتشيطن نقاباته النشيطة، الأمر مفهوم…
فالمافيا في جوهرها فاشية تسعى لتجريد المجتمع من كل منصاته النضالية.

عدا هؤلاء،
كل المواقف مشبوهة ويحتاج أصحابها الى تنوير أو ردع:

1. من يواصلون مهاجمة الاتحاد تحت ضغط تجاذبات زمن الترويكا واختلاط الأوراق، هم اليوم مجرد حطب منخرط طوعا غبيا في محارق تطبخها عصابة السراق.
2. من يسعون الى شيطنة بعض القيادات النقابية ذات المرجعية القومية في النقابات الأكثر نضالية، انما يهاجمون الخط النقابي الأكثر تحررا من أجندات الأحزاب الوظيفية التي احترفت قطع الطريق في وجه الأغلبية المقهورة، وما ثرثرة “الفوضوية النقابية” اِلا أحد تمظهرات التزييف الأيديولوجي الذي ينفثه يسار الدولة الكمبرادوري.
3. من يزعجهم أداء الاِتحاد العام التونسي للشغل انما يخلطون بين النقابات والأحزاب، فالنقابات منصات اجتماعية للدفاع عن منظوريها في مواجهة فوضى السوق، لكنها ليست تنظيمات ثورية سكتارية…
كما أن أنشط النقابات التونسية هي نقابات موظفين لدى الدولة وليست نقابات عمال صناعيين (بروليتاريا) انها ليست المهدي المنتظر الذي سيملأ الأرض شيوعية..

تقاطعات زمن الترويكا تُوّجت بانتصار في طعم الهزيمة، صبّ خراجها في سِلال عصابة السراق، وخرجت أحزابها منهوكة القوى فاقدة لشرفها السياسي وانفضت عنها قواعدها الرافضة للمهانة…
وحده اتحاد الشغالين خرج أكثر تماسكا وتنظّما وكفاحية لمواصلة مهمّاته الاجتماعية.

مهاجمة اتحاد الشغالين بشكل غوغائي، اِنّما تذكّرنا بزمن النازية التي حمّلت أزمة الرأسمالية اِلى أضعف حلقات المجتمع…

ـــــــــــــــ عصابة السراق هي من تجوّعكم وتروّعكم، فلا تصوّبوا بنادقكم نحو صدوركم أيها البلهاء.

شاهد أيضاً

حين رأى خوفي واضطرابي

عبد اللطيف علوي حين رأى خوفي واضطرابي، أحسّ أنّها الفرصة المناسبة لاقتناص فريسته، قال لي ...

اترك رد