الأربعاء ، 22 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / هل الأطبّاء كلّهم أطبّاء ؟

هل الأطبّاء كلّهم أطبّاء ؟

منجي باكير

ليس من باب التّشكيك ولا التّحامل أن نسأل مثل هذا السّؤال خصوصا إذا وضعنا في الإعتبار أنّ شهادة الدكتوراه التي تخوّل لصاحبها ممارسة أنبل وأخطر مهنة، مهنة الطبّ التي تتعامل مع النّفس البشريّة في كلّ علاّتها،،، هذه الشهادة هي أكثر أهميّة وأكثرخطورة من أية شهادة أخرى وأيّ دكتوراه أخرى…

وحتّى نفهم الأمر بأكثر وضوح لا بدّ أن نقارب ونلامس مسار تكوين أيّ طبيب عموما،،، الطّبيب طيلة مدّة دراسته من المفروض أنّه يلمّ بأبجديّات مداخل الطبّ وما يتفرّع عنه من علم تشريح وصيدلة ومخبريّات وغيرها من أمّهات العلوم التي تأهّله لسبر أغوار الإنسان وللإحاطة بجسمه بتقييمات الصحّة والمرض،،، هنا يأتي السؤال الأوّل هل أنّ كلّ الدّاخلين إلى كليّة الطب على نفس الدرجة من الفهم والإستيعاب ؟ وهل أنّ كلّ من يدخل كليّة الطبّ هو (مشروع ناجح) لأن يكون طبيبا مهما كانت الأحوال ؟؟؟

ثانيا. هل أنّ التأطير الجامعي لطلبة الطبّ يسير وفق المعايير المطلوبة وهل أنّ حظوظ طلبة الطبّ متساوية في الإنتفاع بهذا التأطير سواء النّظري أو التطبيقي ؟؟؟ وتزيد أهميّة السؤال إذا ما عرفنا أنّ مستشفياتنا العموميّة وبالأخصّ الجامعيّة منها لا يكفي أنّها أفلست خدماتيّا بل أنّ كثيرا من أساتذة الطبّ وكبار الأطبّاء قد هجروها إلى الإنتصاب الخاصّ…

ثالثا. هل أنّ مدّة التربّص لكل قسم داخلي كافية لأن -يستوعب- طالب الطبّ معظم الحالات المرضيّة وأن يطّلع معاينةً ومباشرة لأكثر الوضعيّات والتعقيدات التي تخصّ ذلك القسم، ثمّ أكثر وأخطر من هذا ماذا عن أقسام الجراحة وتخصّصاتها مع إشكالات وفرة الطلبة مقابل خطورة وقلّة العمليّات الجراحيّة على مختلف أنواعها وتعقيداتها وتطوّراتها؟؟

رابعا. أطروحة الدكتوراه هل هي كافية -وحدها- لإعطاء الضوء الأخضر في انتقال طالب الطبّ من النّظري (النّسبي) إلى الممارسة التطبيقيّة لمهنة الطبّ، وهل بعدها مباشرة كلّ هؤلاء الحائزين على الدكتوراه مهما كانت درجات وملاحظات قبول أطروحاتهم قادرين على مباشرة المرضى ؟؟

هذا إذا استثنينا طبعا ما تشترك فيه شهادة الطبّ مع باقي الشهائد الأخرى في تعليم لا يكفي تكوينه بأن يؤهّل الطالب في أيّ اختصاص تأهيلا وظيفيّا كاملا، وإذا استثنينا أيضا التدخّلات والمحاباة التي تشوب أحيانا التقييمات التي تُجرى في معاهدنا وكلّيّاتنا ولا يمكن لأحد إنكارها.

فهل أنّ كلّ الأطبّاء أطبّاء قادرون -فعليّا- بأن يمارسوا مهنة الطبّ بلا تحفّظ ؟

شاهد أيضاً

السيد رئيس الحكومة المستهلك يسمعك بـ”جيبه” المثقوب وليس بعقله

عبد السلام الزبيدي عندما يفتخر رئيس الحكومة باهتراء المقدرة الشرائية، ويعلّق خيبة السياسات على أزمة ...

اترك رد