الأحد ، 19 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / تونس… الأرض المستباحة !!!

تونس… الأرض المستباحة !!!

لزهر كرامتي

بتاريخ 16 أفريل 1988 تمت عملية اغتيال خليل الوزير “أبو جهاد” بضاحية سيدي بو سعيد…
كالعادة فضحت إحدى القنوات التلفزية الصهيونية الرواية الرسمية لبن علي وزبانيته… الذين ألقوا أصابع الاتهام على حارسه الشخصي !!!
طبعا هروبا من مقاضاة إسرائيل والشوشرة على رفعة أخلاقها المقدسة !!!
أكثر من عشرين جندي للاستخبارات إسرائيلية نفذوا العملية التي قادها بنيامين نتنياهو نفسه آنذاك وكان قائدا بجهاز الشاباك…

نفس الطريقة في القتل اعتمدت في تصفية محمد الزواري أخيرا…
نفس الطريقة التي اعتمدت في تصفية محمد البراهمي من قبله…
وأيضا نفس الطريقة التي اعتمدت في تصفية شكري بلعيد…
الدخول من البحر هو نفس الدخول لتنفيذ عملية امبريال سوسة… وأن اختلفت الشواطئ… ولكنها كلها تونس… ولا استبعد أيضا استعمال البحر في تنفيذ عملية تصفية الشهيد محمد الزواري…
كل هته السيناريوهات تذكرنا أيضا في اغتيال القائد الفلسطيني مروان المبحوح في أحد الفنادق الإماراتية بدولة الإمارات العبرية المتحدة…

هته الدويلات الاماراتية المتحدة التي سبق ومولت الحرب على قطاع غزة.. نكاية في القضية العربية الأم… ومولت الثورات المضادة على بلدان الربيع العربي… ومنها الثورة المضادة في تونس… !!!

الروايات المسيسة لوزارة الداخلية لا تستطيع أن تكون غير ذلك إذا تم الربط بين الهبات المعلنة والمخفية التي تلقاها ساستنا من هته الدول…
الباجي قائد السبسي… سيارتين مصفحتين…
حمه الهمامي… كيا KIA حمراء…
أخيرا رضا بلحاج… يطلب المساعدة المالية من الإمارات لدعم جبهة الإنقاذ !!!
وكنا قد واكبنا تصريحات البنك المركزي ودائرة المحاسبات في شبهة دخول أموال طائلة من جهات أجنبية قبل انتخابات 2014… وهذه الأخبار تم اجهاضها ولم تطفو على الساحة !!!

إلى حد هته الساعة مازلنا نفتش عمن كان وراء مقتل شكري بلعيد والبراهمي…
اللذان أجزم وأن عائلتهما تعرفان كل الحقيقة… ولكن التجارة المربحة بدمائهم خير وأنفع لهؤلاء الأنذال ومن ورائهم…
إلى حد هته الساعة يعجز ساستنا في توجيه أصابع الاتهام إلى إسرائيل في قضية تصفية محمد الزواري… رغم الضغط الشعبي وقوة القرائن التي منها الاعتراف الإسرائيلي عبر قنواته التلفزية…

هذا الفريق الرئاسي والحكومي لا يقدر إلا على وضع رخامة اعترافا لشكري بلعيد بقتله أو المساعدة فيه واستغلال دمه…

العبرة بالكرافات يا مواطن…

شاهد أيضاً

حين رأى خوفي واضطرابي

عبد اللطيف علوي حين رأى خوفي واضطرابي، أحسّ أنّها الفرصة المناسبة لاقتناص فريسته، قال لي ...

اترك رد