الأحد ، 19 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / زمنذاك لم تكن المرأة تعد إنسانا أصلا..

زمنذاك لم تكن المرأة تعد إنسانا أصلا..

الأمين البوعزيزي

مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ في كتابنا. أليس فيه مذلّة للمرأة… أليس فيه نوعا من الزنا… أليس فيه نوعا من الطبقية بين الحرة والأمة؟؟؟ لماذا لا نراها في الانجيل؟؟؟؟ حيث تجد آية
أنا معك لن أتركك ولن أهملك…
أنا حزينة لأني وصلت الي منزلة المقارنة المهلكة…

جوهر رسالة من سيدة عربية فاضلة مثقفة… مؤمنة قلقة…

سيدتي:
أنا ممن يميلون الى القراءات التي ترى كون آية التعدد لا علاقة بها باِباحة تعدد الزوجات، واِنما هي مرتبطة أساسا باغاثة أبناء الثكالى زمن الحرب..
وَآتُوا الْيَتَامَىٰ أَمْوَالَهُمْ وَلَا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَىٰ أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا . وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا…
كذا وضع مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ، وضع مرتبط بسياق الحروب زمنذاك حيث كانت تسبى النساء أو تباد، فكان وضع التسري بهنّ أفضل حالا من الابادة…
أما تعدد الزوجات بالنسة للرسول الكريم فلا علاقة له بالتشريع وانما هو رخصة استثنائية على شرعة الأولين..
مَّا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَّقْدُورًا.

مثلما تمّ تجاوز وضع العبودية وعديد الأحكام المرتبطة بظروف تاريخية، نعتقد أن التعدد الذي حدث في تاريخ المسلمين كان خاضعا لمصالح وذهنيات وتأويلات المجتمع الذكوري الاقطاعي حيث وضع المرأة مستضعف، ففي حضارات أخرى زمنذاك لم تكن المرأة تعد انسانا أصلا..

تمسك المرأة اليوم بحرية ألا يُتزوج عليها ورفض التسرّي هو من جوهر القرآن وروح هذا الزمان… ولا نعتقد أن نساء الماضي كنّ راضيات، لكن وضع الاستضعاف كان هو الأمر الواقع…

ـــــــــــــــــــــ أعرف أن العقل الذكوري المستقيل سيهيج غضبا وشيطنة وتسفيها، لكن لا مهرب من العصف الذهني تحريضا على قراءة اجتهادات معاصرة نراها أقرب الى الأنسنة والكرامة البشرية باعتبارها جوهر مقاصد التشريع القرآني، ومساءلة اجتهادات السلف المحكومة ببراديغمات زمانهم…

(لمن يرومون الاستزادة نُحيلهم على فقيه زماننا محمد شحرور).

شاهد أيضاً

حين رأى خوفي واضطرابي

عبد اللطيف علوي حين رأى خوفي واضطرابي، أحسّ أنّها الفرصة المناسبة لاقتناص فريسته، قال لي ...

اترك رد