الأربعاء ، 22 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / هل أتاكم حديث دولة تحارب قرية ؟

هل أتاكم حديث دولة تحارب قرية ؟

طاهر الطاهري

نعم دولة بطمّ طميمها تحاربنا. كيف ذلك؟
أقامت جمّنة الدنيا ولم تقعدها. وضعت على المحكّ شعارات رفعتها الجماهير الهادرة ذات 17 ديسمبر 14 جانفي. شعارات “أرض حرّيه كرامه وطنيّه” استبدل لفظ الأرض أحيانا بـ”شغل” لذلك اعتبرنا في جمّنة الأرض هي العرض وتمسّكنا بها على مرّ الأزمنة. شغّلنا المئات. غيّرنا البنية التحتيّة لمدينتنا. ننعم بالحرّية التي وفّرها لنا شهداؤنا من أحرار تونس. حرّية الرّأي. حرّية مقارعة الفكرة بالفكرة. حرّية مواجهة الوزراء بقوّة الحجة بعد أن أرهبونا بحجّة القّوّة.

جمّنة تصنع التّاريخ. حطّت عديد المحطّات الإذاعيّة والتلفزيّة بميكروفوناتها وكاميراهاتها وزومها على جمّنة ثمّ وفجأة صمت مريب إلّا من بعض من لا يقبلون وصاية مثل الإذاعة الألمانية التي ستصل غدا صباحا لاستكمال تحقيق قامت به سابقا. كما حطّت عديد الأحزاب رحالها بيننا في جمّنة فهذه الجبهة وهذا التيّار وهذه النهضة وهذا الحراك وهذا المستقلّ وهذا الفنّيّ المختصّ. فقط الوزير “المساند” ما فيش كلام حتى إذا جاء جيء به غصبا ولا يزور الضيعة. الوزير المسؤول عن الملفّ يزور ولايتين مجاورتين ويتحاشانا. الوزير أيّ وزير كان يرفض الحلول بيننا حتى لا يضطرّ لتدشين إنجاز ما. مقهى على ملك خواصّ يدشّنه خمسة وزراء وقاعة رياضة تكلفتها 360 ألف دينار سيستفيد منها تلامذة معهد ثانوي وجمعيات رياضيّة لا تعني لهم شيئا وإن كان تدشينها من قبل مسؤولين لا يعني لنا شيئا.

منذ يومين تصدر محكمة الإستئناف حكمها بإلغاء بتّة 18 سبتمبر التي أجريت في 9 أكتوبر في نفس اليوم يصل العشب الإصطناعي لملعب الحيّ الذي تنجزه جمعيّة حماية واحات جمّنة لفائدة شباب جمّنة.

دولة تغلق الحساب البنكي للجمعيّة وتصدر بطاقة إلزام غير قانونية ودون إذن محكمة لتؤجل عودة العمّال مما سيكون له تأثير على صابة التمور. ماذا تفعل؟ أعتقد أنها تحاربنا رغم تفاوت القوى. هيبة الدولة يا دولة تقتضي منك أن تسعي إلى حلّ جدّي يتماشى ويحافظ على تجربة انتشرت في العالم. يا دولة ديري عقلك في راسك.

شاهد أيضاً

السيد رئيس الحكومة المستهلك يسمعك بـ”جيبه” المثقوب وليس بعقله

عبد السلام الزبيدي عندما يفتخر رئيس الحكومة باهتراء المقدرة الشرائية، ويعلّق خيبة السياسات على أزمة ...

اترك رد