الجمعة ، 24 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / أحد ضحايا نظام المخلوع تموت طفلته من شدة البرد

أحد ضحايا نظام المخلوع تموت طفلته من شدة البرد

مــاهر زيــد

أحد ضحايا نظام المخلوع تموت طفلته في شوارع سوسة من شدة البرد بعد ان عجز والدها عن توفير مأوى لاسرته.

اعلام المال الفاسد المنهوب حمل هيئة الحقيقة والكرامة سبب الوفاة لعدم تدخلها وانقاذ الرجل واسرته.
ولو تدخلت الهيئة لصاحوا : بقداش الكيلو نضال وسهام تصرف على النهضويين من فلوس الشعب.
منافقون متاجرون في كل شيء حتى في الارواح البشرية.
رحم الله ابنتنا ورزق والديها جميل الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.

نص الخبر :

أكد اليوم الأحد الناشط الحقوقي ورئيس المعهد التونسي للعلاقات الدولية، أحمد المناعي، الوضع الصعب وحالة الفقر الشديدة التي يعيشها في سوسة المواطن عبد الباسط الحسني، أحد ضحايا النظام السابق والذي فقد طفلته أمس الأول جراء هذا الوضع.

وقال في تصريح لـ “الجوهرة اف أم” إنه عاين بنفسه حالة هذا المواطن الذي تبين انه من ضحايا النظام السابق وأن لديه ملف لدى هيئة الحقيقة والكرامة حول المظلمة التي تعرّض إليها زمن النظام السابق بسبب نشاطه السياسي.

وأكد وفاة طفلته الرضيعة الجمعة الماضي جراء هذا الفقر المُدقع بعد أن وجدت الأسرة نفسها في الشارع دون مأوى في هذا البرد القارس بسبب عجز الأب عن سد معلوم الإيجار لمدة اربعة أشهر.

وقال أحمد المناعي إن الضحية يتواجد حاليا مع أسرته في منطقة حي الرياض بسوسة ووجدهم أمس بالشارع في البرد القارس امام مستودع لأحد المواطنين كان بابه مغلقا ولم يتمكنوا من الاحتماء به من البرد.

ووصف حالتهم بالكارثية حيث كان الطفلان (3 و4 سنوات) حافيين وشبه عاريين في هذا البرد القارس معلقا بالقول “إنهم بصدد الموت وقوفا”، مستغربا غياب السلطات ومراكز حماية الطفولة من جهة وعدم تحرك هيئة الحقيقة والكرامة تجاه وضعه الصعب ووضع طفليه الكارثي.

شاهد أيضاً

إصلاح الصًناديق الإجتماعيّة: لماذا يتحمّل كلفتها الأجراء والشّغاّلون؟

صالح التيزاوي يبدو أنّ الحكومة ماضية في التّمديد بعامين في سنّ التّقاعد لإنقاض الصّناديق الإجتماعيّة من ...

اترك رد