الإثنين ، 11 ديسمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / تشخيص واستشراف مسار الثورة…

تشخيص واستشراف مسار الثورة…

سامي براهم

ما تحقق / ما لم يتحقق / العراقيل / المعوّقات
الثّورة في مفهومها الإجرائي هي بناء منظومة جديدة على أنقاض منظومة قديمة من طرف قوى الثورة، ويتمّ ذلك بطريقتين :

• باستئصال شامل واجتثاث دمويّ عنيف للمنظومة القديمة بشخوصها ومؤسساتها وهيئاتها وقوانينها.
• بتفكيك المنظومة القديمة وإرساء منظومة جديدة بشكل تعاقديّ سلميّ متدرّج.

يبدو أنّ الثّورة التّونسيّة اتّخذت المنحى الثّاني من خلال تحرير الإرادة العامّة وإعادة تشكيل معالم منظومة سياسية جديدة “دستور، منظومة حكم، هيئات تعديلية، تحرير القضاء، توازن بين السلطات” وتتمّ إعادة التّشكيل في سياق تجاذبات سياسيّة حادّة بين شركاء النضال ضدّ منظومة الاستبداد وصراع توازنات بين المنظومة القديمة والمنظومة التي هي بصدّد التشكّل، وكذلك في سياقات إقليميّة ودوليّة ضاغطة.

كلّ هذه الملابسات الحافّة بتشكيل المنظومة السياسيّة الجديدة باعتبارها من مخرجات الثورة ستؤثّر على طبيعة هذا التشكّل وسقفه ومدى استجابته لانتظارات الثّورة والمدى الزّمني والكلفة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة، مخاضات تسير بشكل متشنّج مفتوح على كلّ الانتظارات.

نجح المسار الثّوري في تجنّب الاحتراب الدّاخلي والفوضى العارمة وسقوط الدّولة وتفكّك مؤسساتها، كما نجح في اختبار الإرهاب الذي راهن على تشكيل حاضنة اجتماعية وتركيز موطئ قدم له، كما نجح في التّداول السلمي الديمقراطي على الحكم عبر انتخابات تمّ اشراف هيئة مستقلّة عن السلطة التنفيذيّة رغم ما شابها من ملابسات.

رغم تلك النّجاحات النّوعيّة مازالت الثّورة تعيش صراعا صامتا ولكن عميقا مع المنظومة القديمة التي تحاول التّأقلم مع الثّورة دون الاستجابة الكاملة لشروطها واستحقاقاتها،

نجحت المنظومة القديمة في التّمترس خلف الإدارة والمحافظة على واجهة إعلاميّة تدافع عن مصالحها وتخدم أجنداتها في إرباك مسار البناء الجديد ولكنّها فشلت في إيجاد واجهة سياسيّة موحّدة ومنسجمة تعبّر عن مصالحها،

واقع المسار الثّوري اليوم هو الصّراع بين منظومة قديمة تبحث عن إعادة الانتشار والتشكّل والتكيّف مع المعطيات الجديدة وتطويعها والانقلاب النّاعم عليها، وبين منظومة بصدد التشكّل في سياق صعب وتوازنات مختلّة نسبيّا.

السيناريوهات المنتظرة :

أن تنجح الثّورة في استيعاب المنظومة القديمة تحت سقف الثورة وشروطها الدستوريّة وهذا يقتضي تفكيكها وإعادة إدماجها في سياقات الثورة ومنظومة المواطنة.

أو تنجح المنظومة القديمة في تطويع الثورة وإخضاعها لمصالحها والاستفادة من مخرجاتها لإعادة تكريس نفس انتظام المصالح والنفوذ القديم.

يبقى الوضع الاقتصادي والمطالب الاجتماعيّة حاجزا أمام إعادة تشكّل المنظومة القديمة على نفس منطق المصالح القديمة حيث تبقى محاولات المنظومة القديمة التفلّت من استحقاقات الثورة مغامرة غير محسوبة العواقب تهدّد المسار السلمي التعاقدي للثورة.

وتدلّ كلّ المؤشرات الموضوعيّة رغم كلّ مظاهر الانتكاس أنّ إصرار عموم التّونسيين على التغيير والبناء وتجسيد استحقاقات الثورة أقوى من كلّ محاولات تعويم المسار الثوري وتطويعه وإفراغه من مضامينه.

المسار الثوري باق ويتمدّد.

شاهد أيضاً

الرئاسة لا تكذب كذبة مستشارها !!

عبد اللّطيف درباله إستدعاء السبسي للسفير الأمريكي بتونس واستقباله لتبليغه الاحتجاج الرسمي لبلادنا على قرار ...

اترك رد