الثلاثاء , 13 نوفمبر 2018
الرئيسية / غير مصنف / ولاؤهم لمن ؟

ولاؤهم لمن ؟

سيد الفرجاني
كثير من النواب الذين منحتهم الثورة مكانة مرموقة، لم يتوانوا في النيل منها لحساب المخابرات السورية بل تحولوا لخدمة اسيادهم في ايران رغم ادعائهم للقومجية والعروبة، والأغرب من كل هذا انهم لا يستحون في الاعتماد المفضوح على نظام السفاح السوري ومخابراته بل اعتبارها كمرجع لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وهذا في الوقت الذي يشككون في النظام الحاكم والأمن التونسيين، والحال أن بعضهم كان يوما ما في وزارة الداخلية ذاتها، وقد برهنوا أن ولاءهم لمن يدفع لهم من خارج الوطن.. سواء كانوا من الاعلاميين او من السياسيين.

شاهد أيضاً

الإنسانية هي المستقبل الوحيد الممكن للبشر !

بشير العبيدي #أقولها_وأمضي لنتأمّل بعض المنجزات التي حقّقها الإنسان، بدءاً من استخدام الحجارة والأدوات في ...

خصوم “النهضة” عامل رئيس في صيانتها من الإنشقاقات

نور الدين الغيلوفي عصفت ريح السياسة في تونس بداية من 14 كانون ثاني/يناير 2011.. وقد ...