الإثنين ، 11 ديسمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / التّونسيّون ليسوا إرهابيين،، لا تصدّقوا إعلام الخدمات

التّونسيّون ليسوا إرهابيين،، لا تصدّقوا إعلام الخدمات

منجي باكير

حذاري أن ينزلق العامّة كما بعضا من النّخبة في كمائن إعلام الخدمات والذي يرتزق من هوامش قانون الإرهاب ومن كلّ لامّة ألمّت بهذه البلاد العزيزة وأهلها الطيّبين، حذار من كذب كذبه هذا الإعلام وتلفيق زرعه (تنسيقا) في وسائل إعلام عالميّة يغيضها ولا يسعدها أن تنشأ ديمقراطيّة يانعة في ربوع تونس العزيزة ولا أن ينجح فيها نظام مدنيّ متقدّم.

إعلام منذ مدّة غير يسيرة وعلى وقع خطى الثورة المضادّة يعمل على ملفّ حارق، ملفّ الإرهاب والإرهابيين التونسيين المزروعين في مختلف التنظيمات الإرهابيّة، ملفّ ظاهرهُ حقّ ولكنّه يحمل كثيرا من الخلفيّات واللعب بالنّار…

نعم ولا شكّ أبدا أنّ بعضا من التونسيين سواء المغرّر بهم أو القاصدين عنوة بؤر التوتّر انخرطوا لسبب أو لآخر في هذه التنظيمات الدّمويّة على اختلاف مراجعها وإيديولوجياتها، لكن -وبرغم الخطر الذي يمثّلون- فإنّ تعدادهم لا يصل إلى الأرقام التي يسعى الإعلام المحلّي الترويج لها، كما أنّه ليست هناك أرقام رسميّة معتمدة وغير قابلة للطعن في كمّ هؤلاء القتلة فقط هو -نفخٌ- يردّده بعض أدعياء الإعلام والتخليلات السياسيّة لا يدرون أنّ عاقبته سوءٌ يتحمّله الوطن أوّلا وآخرا، نفخ تلقّفته أجهزة المخابرات وأساطين الإعلام العالمي وأعداء الثورة التونسيّة ليعتمدوه وليؤجّجوا به عداءهم لتونس والتونسيين وليوصموا البلاد وكلّ من يحمل الجنسيّة التونسيّة بالإرهاب..!

ذات السّياق الممنهج الذي ركبته هذه الزمرة من إعلام الخدمات يبيّت أيضا خلفيّة تكريس الخوف وزرع الشكّ بين التونسيين أنفسهم لخلقِ مبرّراتِ أكبر دائرة تلعب عليها أجندات الثورة المضادّة وبيادقها منذ زمن، دائرةُ الخيار المُرّ بين العيش تحت سقف الدكتاتوريّة أو براثن الإرهاب، مقايضة الحريّات والحقوق المدنيّة بالتضييقات والتكبيلات، بين أن تكون تونس بلاد الخوف الدائم أو شبح الإرهاب القاتل،،،

لا تصدّقوا أبدا هذا ولا تجعلوا الآخر يصدّق هذا الترويج الأحمق الخبيث، وعلى الدّولة أن تولي الأمر أهميّته ولا تجعله -لعبة بين أيدي العابثين-، عليها أن تظهر في المشهد لتطمئن مواطنيها والعالم بحقيقة الأرقام وأن تفرض سيادتها بتفعيل كلّ إمكانات الأجهزة الإستخباراتيّة والأمنيّة والقضائيّة لمحاصرة حقيقة الوضع ومعالجته على أسس علميّة سياديّة في ظلّ القوانين والدستور.

شاهد أيضاً

الرئاسة لا تكذب كذبة مستشارها !!

عبد اللّطيف درباله إستدعاء السبسي للسفير الأمريكي بتونس واستقباله لتبليغه الاحتجاج الرسمي لبلادنا على قرار ...

اترك رد