الخميس ، 23 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / رقصة الكلاب المذبوحة

رقصة الكلاب المذبوحة

أحمد الطرهوني

الواضح أنّ قرار عزل اطارات أمنية بجهة صفاقس جاء نتيجة ارسالهم معلومات مغلوطة عن الشهيد محمد الزواري لوزير الداخلية… والّي خلاتو يظهر بعد الندوة الصحفية في صورة الكذّاب…
اقالتهم قرار صائب… لكن الأهم التحقيق معاهم ومعرفة علاش قاموا بهذا ولفائدة شكون ؟؟؟
نتصورو نفس الطرف هو الّي خلى مدير الأمن الوطني يستقيل… باش تدخل البلبلة في الوزارة ويفقد المواطن مرة اخرى الثقة في مؤسسات الدولة… بعدما اطمان على الوضع الأمني المستقر… والطرف هذا مستحيل يكون ولد الباجي كيما يحاول اقناعنا اعلام الاستحمار…

التشكيك في مؤسسات الدولة صاير أيضا في القضاء… فمثلا حكاية شباب قليبية الي حكموا عليهم بـ 14 عام سجن وقالوا بسبب حرقانهم لمقر النهضة… نصف الحقيقة الاخر هو حرق مركز أمن أيضا… والحكم ابتدائي وقابل للطعن والاستئناف.. علاش التهويل؟؟؟

وأيضا حكاية الطفلة الصغيرة الّي زوجوها بمغتصبها كيما روجوا… وهو في الحقيقة ما فماش اغتصاب… والقاضي حكم بلّي قدامو لا زاد ولا نقّص… واذا فمة مشكلة فهي في القوانين موش في القضاء… علاش التهويل ؟؟؟

أما التهويل الأكبر صاير في موضوع العائدين من سوريا… أصبح موضوع القرن… أبواق المافيوزيّين قاعدة تستثمر فيه بكل طاقاتهم… كذبوا الكذبة وصدقوها… والحقيقة فمة قضاء وفمة قانون الارهاب… باش يتحاكموا بيه اذا رجعوا… وينتهي الموضوع !!!

ردّوا بالكم… لمّا تحكي الفيلسوفة الحائرة ألفة يوسف عن حمام دم في 2017 راهو ماهوش من فراغ !!!
ولمّا ينقلب فجأة سليم الرياحي على الباجي بعد سنوات العشق ويلتحق بمحسن مرزوق باش يكونوا جبهة مشابهة لجبهة انقاذ الروز بالفاكية… راهي ماهياش صدفة !!!
وانّما رقصة الكلاب المذبوحة…

شاهد أيضاً

صراع الهمجيات الطائفية

الأمين البوعزيزي أن يجرّم كهنوت آل سعود “حزب الله” ليس مدعاة لرد فعل بافلوفي كونها ...

اترك رد