السبت ، 18 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / الشهيد لم يضيع البوصلة

الشهيد لم يضيع البوصلة

حاتم الغزال

لم و لا و لن توجد على وجه هذه الأرض منذ بداية دورانها قضية أعدل من القضية الفلسطينية… الدفاع عنها دفاع عن الحق المطلق الذي لا يشوبه باطل.

الرجل أفنى عمره في النضال من اجل هذه القضية… عاش واستقر في سوريا الأسد من أجلها…
الرجل عندما حلت الفتنة بسوريا غادرها الى تونس لما كان آلاف الدواعش يغادرون تونس الى سوريا لأنه لم يضيع البوصلة… البوصلة التي توجهه نحو القضية الأم فقط لا غير.
الرجل عندما اشتغل الناس بالسياسة لم يفعل مثلهم لأن البوصلة كانت توجهه نحو فلسطين لا نحو قرطاج وباردو والقصبة…
الرجل لم يكن له اي نشاط حزبي أو حتى تحرك مدني في تونس يجعلك تصنفه من الأنصار أو من الأعداء…
الرجل إغتاله العدو في بلده وأمام بيته…

ثم تجد بعض السفهاء يخرجون من أفواههم ما هو اشد نتونة مما تخرج أدبارهم في سب الرجل ونعته بأبشع النعوت… قلوب هؤلاء السفهاء أشد تعفنا من جرذ ولد وعاش ومات وتحللت جثته النجسة في ماسورة صرف صحي في غزة الأبية.
هؤلاء هم أعداء الحق وأولياء الطاغوت.

شاهد أيضاً

مراهق السعودية أعمى سيعسكر أنظمة الخليج

أبو يعرب المرزوقي أكاد أزعم أن المراهق الذي يستعد لتولي الحكم في السعودية يؤدي دورا ...

اترك رد