الخميس , 15 نوفمبر 2018
الرئيسية / تدوينات تونسية / أن تكون بورڨيبيا في مسألة السيادة الوطنية

أن تكون بورڨيبيا في مسألة السيادة الوطنية

الأمين البوعزيزي
معناه أن تكون نعامة تدك رأسها في الرمال: “لا أسمع لا أتكلم لا أرى”. أو تسارع باتّهام ليبيا القذافي عام 1985 بالعدوان على تونس؛ ساعة كان الكيان الصهيوني يدك مقر القيادة الفلسطينية بحمام الشط/ الضاحية الجنوبية للعاصمة التونسية!!!
أو أن تبلع السكّين بدمها ساعة اغتيال القائد الشهيد أبو جهاد عام 1988 على بعد مئات الأمتار من قصر قرطاج!!!
أو أن تبلع لسانك هذه الأيام والمجرمون الصهاينة يستبيحون بلدك للمرة الثالثة لاغتيال عالم مقاوم لطالما أوجع الصهاينة؛ فقط لأنه خوانجي!!!
أن تكون بورڨيبيا معناه أن ترضاه لبلدك…
إذلال واستباحة!!!
أما أن تكون شبّيحا معناه أن “تحتفظ بحق الرد”. وتتفرغ لإبادة شعبك فقط لأنه أراد أن يكون مواطنا لاحتضانٍ فعليٍّ للمقاومة وصون السيادة…
————— إن لم تكن غضبة للمقاومة فلتكن غضبة للسيادة…
لكن متى كان الديوث يغضب!!!

شاهد أيضاً

السبسي المركون لن يأمر بشيء انقلابي… 

الأمين البوعزيزي #السبسيمجردشيء لدى المسؤول الكبير الذي حدثنا عنه يوما… سبعطاش ديسمبر أجبر المسؤول الكبير على ...

7 نوفمبر… تاريخ غير محايد في ذاكرة التونسيين

الأمين البوعزيزي اليوم 7 نوفمبر… تاريخ غير محايد في ذاكرة التونسيين… يمكن تكثيفه في نقطتين: ...