الثلاثاء ، 21 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / الاعلام لا يجد تعليقا إلا أنه كان في سوريا!

الاعلام لا يجد تعليقا إلا أنه كان في سوريا!

ياسين العياري

لو زلق كافون وتحلوله زوز غرز.. فقط زلق في الكياس، لأقيل الوزير وانتصبت البلاتوهات والتحاليل ولأعلن الحداد حتى!

أما مهندس طيران تتواتر الروايات على علاقته بتطوير حماس لطائرات دون طيار حربية، يغتال في وضح النهار بكاتمات الصوت في عملية مخابراتية : لا مسؤول يسمعنا صوته، والاعلام لا يجد تعليقا إلا أنه كان في سوريا!

حتى بلعيد والبراهمي قراو في سوريا لمن لا يعلم!

لماذا أستغرب.. دولة وزير خارجتها الجهيناوي ولا تستحي تلافزها بإتهام حماس بحفر أنفاق في الشعانبي.. لو صدر منها غير هذا فعلا حينها يحق التعجب.

أمر دافيد دحلان فنسق مع مرزوق وانتهت القصة.. حسب بعضهم!

يا الله.. ما أرخص الدم التونسي حين يحكم العملاء! لسنا عالم ثالث من فراغ! برة بركة.. الفايدة في الكرافاط.

شاهد أيضاً

إلى جماعة “الحجّاج”

أحمد الغيلوفي أولا: كم مرَ علينا من حجاج: من حمورابي الي ابي العباس السفاح الي ...

اترك رد