الإثنين ، 24 سبتمبر 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / ستبقى حلب.. وترحلون

ستبقى حلب.. وترحلون

طارق بالحاج رحومة

عام 540 م دخل كسرى حلب وخربها، ولكنها قامت بعد سنين وعادت حلب، ثم غزاها الروم عام 962 م وأحرقوها ولكن سيف الدولة بناها من جديد، وعادت حلب، ثم جاء زلزال حلب المدمر عام 1138 م ودمر أجزاء كبيرة منها، فجاء نور الدين زنكي ورفع بناء حلب، وحاصرها التتار بقيادة هولاكو عام 1260 م وعاثوا فيها فسادا ولكن بقيت حلب، وقبل قرنين مات ثلث سكانها وتهدمت أبنيتها بزلازل عامي 1822م 1830م ثم عادت حلب،

افعلوا ما شئتم، فستبقى حلب.

شاهد أيضاً

“الشَّنْفَرَى”.. صُعْلوكٌ نحتاجُه !

عبد القادر عبار 1. إذا كان “الطفلُ للطفل.. ألْقَنُ”.. كما جاء في مقولة بيداغوجية تربوية ...

اترك رد