السبت ، 18 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / الممانع الذي حرق البلد

الممانع الذي حرق البلد

نور الدين جلالي

سنة 540م احتل “خسرو/كسرى” حلب وخربها… ولكنها قامت بعد سنين… وعادت حلب بعد ان اعاد بناءها الامبراطور البزنطي “جوستيان 518-565م”… فتحها العرب المسلمون في عهد عمر بن الخطاب فدخلها “خالد بن الوليد” سنة 637م… واصبحت مع العباسيين ثم مع الحمدانيين اهم مركز اقتصادي وثقافي وفكري في بلاد الشام… ثم غزاها الروم البزنطيين سنة 962م زمن الدولة الحمدانية وأحرقوها… ولكن سيف الدولة بناها من جديد… وعادت حلب الى ريادتها… ضمها العبيديون بعد رحيل سيف الدولة… فشهدت المدينة تراجعا واشعاعا في فترة حكمهم… اجتاحها الصليبيون وخربوها من سنة 1108م… ثم وقع زلزال حلب المدمر سنة 1138م… ودمر أجزاء كبيرة منها… فجاء نور الدين زنكي “1118-1174” زمن الدولة الايوبية ورفع بناء المدينة… واصبحت حلب قاعدة للجيوش العربية الاسلامية… ينطلق منها المقاومون لتحرير الارض من الفرنجة الصليبيين… حاصرها التتار بقيادة هولاكو سنة 1260م… وعاثوا فيها فسادا… ولكن بقيت حلب… وقبل قرنين مات ثلث سكانها… وتهدمت أبنيتها بزلزال سنة 1822م وزلزال 1830م… ثم عادت حلب من جديد…

هكذا هي حلب دائما لها موعدا مع الخراب والدمار… لكنها كطائر الفينيق تنفض الغبار وتنهض وتنهض معها ساكنتها وتحيا من جديد…

افعلوا ما شئتم… حرروا حلب… دمروا حلب… امسحوها من على وجه الارض… فستبقى حلب الشهباء ناصعة بيضاء… مهما سعى المجرمون الى الباسها الاصفر وجعلها حالكة سوداء…

شاهد أيضاً

مراهق السعودية أعمى سيعسكر أنظمة الخليج

أبو يعرب المرزوقي أكاد أزعم أن المراهق الذي يستعد لتولي الحكم في السعودية يؤدي دورا ...

اترك رد