الأربعاء ، 18 يناير 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات عربية / شبيحة الأسد في فلسطين.. عن الصغار أتكلم

شبيحة الأسد في فلسطين.. عن الصغار أتكلم

فهد شاهين

هل هناك ممن يؤيد الأسد في فلسطين.. وكان سابقا قد قاتل اسرائيل… نعم

ولكن هؤلاء قاتلوا إسرائيل.. وهم صغار في نفوسهم.. صغارا في انتمائهم لامتهم.. صغارا في إدراكهم لحقيقة الصراع مع إسرائيل.. صغارا في سؤال الهوية والانتماء.

هم قاتلوا اسرائيل برؤية قاصره.. كتابعين لأنظمة تتاجر بفلسطين.. وليس لمشروع عربي إسلامي كبير يتناقض ويتضاد مع المشروع الغربي الذي أنتج إسرائيل.

لذلك.. هم لا يقلقون على تغيير ايجابي في الدول العربيه.. او يتحسسون ان تتحسن أحوالها وتنهض شعوبها.. بل هم لا يكترثون ويؤيدون أنظمة تقتل شعوبها كما تقتل إسرائيل وأكثر.

هؤلاء يمتلكون صفة شبيح فقط… أعطته فلسطين شرف.. فرفضه واختار وصف وصفة الإجرام.

شاهد أيضاً

أخبار مؤكدة

أحمد القاري توقفت السيارات الثلاث بشكل متتابع وسريع، ونزل منها أشخاص ببذل رسمية مصحوبين برجال ...

اترك رد