الإثنين , 10 ديسمبر 2018
الرئيسية / تدوينات تونسية / لا أحب وزير التربية، لكني أكره كافون

لا أحب وزير التربية، لكني أكره كافون

كمال الشارني
كان يجب أن أكون ضد شتم وزير التربية أو إقالته وضد التشويش على مؤتمر الاستثمار، لكن، من حيث المنطق، يجب أن أكون في الصف المعارض للمفكر كافون دفاعا عن البقية الباقية من التعليم العمومي والأخلاق الحميدة، لأنه يذكرني بكل ما هو فاشل وسيء وغبي في هذا الوطن، يذكرني بغلبة ثقافة الانحراف والهامشية على ثقافة العلم والاجتهاد، ولذلك جلبوه إلى واحدة من قنوات التطهير التلفزي، لإضفاء شيء من الجدية والعمق على المعركة بين الأساتذة ووزير التربية،
تتحرك فيّ غريزة حب البقاء الإنسانية ضد المدعو كافون، عندي إحساس غريزي أن الوقوف ضده هو وقوف ضد تيار الجهل والفشل وضد الثغرة التي تسرب منها الانحراف إلى المدارس من المخدرات إلى عبدة الشيطان إلى انتحار الأطفال، أنا لا أحب وزير التربية، لكني أكره كافون، دفاعا عن أبنائي، دفاعا عن المدرسة العمومية، أما من دعاه لكي يكون “قائد رأي” في الإعلام، فله الله،

شاهد أيضاً

لا أكذب الحكومة وأصدق النقابيين

كمال الشارني وتنكشف أخيرا الطريقة الأكثر جدوى في تمويل من هم في الحكم إنقاذ التعليم ...

لماذا يعجز الكثير من السياسيين أن يكونوا مثل موريس الكلب

كمال الشارني في مثل هذه الأيام الشاقة من تدهور الأخلاق والقيم، أتذكر “موريس” كلب جدي ...