الأربعاء ، 26 أبريل 2017

العساكر…

خليل كلاعي

كُثُرٌ كانوا يمنون النفس بوثائقي مميز عن كواليس الجيش المصري وعن ملفاته السوداء وعن الاستثراء الفاحش للواءاته وعن استئثار الجيش بمناجم ثروات طبيعية لنفسه دون المرور بالموازنة العامة المصرية وعن مشروع إغراق الأنفاق التي تربط رفح المصرية برفح الفلسطينية وربما حتى عن العلاقات والتنسيق مع إسرائيل الخ الخ من المحاور والمواضيع التي نسمع عنها ونجهل تفاصيلها إلا أن الوثائقي اهتم بما هو أبسط من ذلك وتطرق فقط إلى الواقع اليومي المعيش للجندي المصري البسيط الّذي يعاني صنوفا شتى من الإذلال والامتهان والإنهاك ودون أن يكتسب من فترة تجنيده أية خبرة أو معرفة أو مهارة قتالية واقتصار مهام المجنّدين على الخدمة كـ (قارسونات) في مقاهي وفنادق كبار الضباط أو سائقين لهم أو عملة بنزين في محطاتهم فضلا عن ظروف التدريب والأكل والإقامة السيئة والسيئة جدا.

العمل اعتمد على أسلوب العرض الخفيف والمرح واستند على شهادات لمجندين وضباط وفي رأيي هذا ما أعطى للوثائقي بعده الواقعي والمميز وهنا أختلف مع كثير ممن كانوا ينتظرون التركيز على محاور أو ملفات أكثر عمقا وخطورة إذ أن الحديث بشكل مفصّل عن تحوّل وحدات صغار المجنّدين إلى مركبات للإهانة والتربّح والاستغلال المشوب بكثير من الظلم والقهر وكذلك وخاصة فضح حالات الانتحار الكثيرة في صفوف صغار المجندين (حديث الضابط عن فاكسات الانتحار التي كانت تصل القيادة بشكل مستمر) كانت في رأيي النقاط الأهم على الإطلاق.

النقيصة الوحيدة في العمل في تقديري كانت في الاعتماد على رأي خبير عسكري واحد (رغم أهميته ورغم معرفته الجيدة بالجيش المصري) واعتقد انه كان المفروض الاستعانة بأكثر من رأي في هذا المجال خاصة فيما يتعلّق بالقدرات القتالية الحقيقية للجيش المصري في أية معركة قادمة.

نقطة أخرى مهمة في ما يخص وثائقي العساكر…
انتفاضة الإعلام المصري بشكل هستيري وتجاوز مهاجمة الجزيرة إلى مهاجمة قطر والدوس على شعار الجزيرة في استوديو أحد البرامج المصرية هو دليل على أن سقوط الإعلام المصري لم يُدرك القاع بعد (آخر علامة كانت استنكار بيان نقابة الصحفيين التونسيين لسجن نقيب الصحفيين المصريين واعتبار ذلك تدخلا في الشأن المصري).

التفسير المباشر لهذه الهستيريا الغريبة أن الوثائقي مس أماكن موجعة جدا في الجيش المصري ولهذا كانت الانتفاضة مجنونة بنفس قدر الألم.

#العساكر

وثائقي يروي حكايات التجنيد الإجباري في مصر

شاهد أيضاً

قبل فوات الأوان

عبد القادر الونيسي كثير​ هم المترصدون بالثورة لكن العدو الأول هو الفساد بل دون أدنى ...

اترك رد