الخميس ، 24 مايو 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / مناصحة لعموم رجال الإعلام

مناصحة لعموم رجال الإعلام

عبد القادر الونيسي

كنتم عبيدا للاستبداد واليوم أصبحتم عبيدا للفساد. ألم تغريكم الحرية والانعتاق أم تطبعتم بطباع العبيد.

سكتم على الظلم والقهر والتعذيب والقتل والاغتصاب لا بل أنتم شركاء في الجريمة.

غفرت لكم الثورة ومدت يدها لتطهركم من أدرانكم فأبيتم إلا طعنها وغدرها.

ثورة تنفست بالحرية وأحيت أملا قد ذوى. ارتضيتم الخيانة وانتصرتم للفساد والإفساد كعادتكم ورفضتم تحرير رقابكم من الذل والهوان.

غدرتم بشعبكم وانتصرتم لأعدائه. تبيعون ضمائركم لمال الفساد في الداخل ومال الخيانة القادم من وراء البحار.

ألا تستحون من شيوخكم الهادي العبيدي. بيرم التونسي. حسين الجزيري. علي الدوعاجي. جلال الدين النقاش. محمد العريبي…

الم يتركوا فيكم أثرا واحدا من شهامتهم وعلو همتهم.

زينتم للناس الباطل ولبستم عليهم فكنتم كسحرة فرعون تجملون القبح وتقبحون الجمال.

رأى سحرة فرعون آية فتابوا. تهددهم فرعون “لأقطعن أيديكم وأرجلكم من خلاف ولأصلبنكم أجمعين” أجابوه بصوت واحد “قالوا لا ضير إنا إلى ربنا منقلبون”.

جاءتكم آيات ضحايا الاستبداد الذي نصرتموه وآيات الفساد الذي زينتموه.

فهل من توبة وأوبة فلا عيش لكم إلا بين أحضان شعبكم يحزنكم ما يحزنه ويسركم ما بسره.

واعلموا أن الله يرجو توبتكم فالذي تاب على سحرة فرعون لا يعجزه تيسير هدايتكم إلا إذا أبيتم.

“ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا” صدق الله العظيم

شاهد أيضاً

تحالف طابور التطبيع والنوفمبريين والشبيحة

الأمين البوعزيزي لم نكن مخطئين عندما سخرنا من شعار “مقاومة مقاومة لا صلح لا مساومة” ...

اترك رد