الثلاثاء ، 21 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / تونس ضحيّة لأشباه نخبها…

تونس ضحيّة لأشباه نخبها…

هشام عجبوني

في كل دول العالم المتقدّم تقوم النّخب بالإرتقاء بوعي شعوبها وتساهم مساهمة فعّالة في الإزدهار الإجتماعي والإقتصادي والثقافي، إلاّ في تونس حيث تساهم أشباه النّخب في تكريس الرداءة والإبتذال وبثّ الفتن والكره والإنقسام بين أبناء الشعب الواحد!

اليوم قرأت تدوينة للخبير العالمي المحايد والعابر للقارّات ومتعدد الإختصاصات السيد معز الجودي، كتب فيها حرفيا :

“Inaabou les formations doctorales qui produisent des assassins et complices d’assassins!”

وذلك في إشارة للطبيب الذي قام بتشريح جثّة المرحوم لطفي نقض والذي استضافه البارحة سمير الوافي في برنامج “لمن يجرؤ فقط”!

من بين الإستنتاجات العظيمة التي خلُص إليها هذا الخبير أنّ أسماء أبناء الطبيب (سيف الحقّ وسراج الحقّ) هي أسماء “خوانجيّة” Des prénoms de khouanjia purs!!

صديق من أصدقائه في تفاعل معه قال له : هي بالأحرى أسماء إرهابيين في المستقبل!!!

لن أدخل في مضمون التدوينية التي كتبها (اتهام بالقتل أو التواطؤ مع القتلة، وذلك بعد صدور قرار قضائي بالبراءة في الطّور الإبتدائي ومازال هنالك طور آخر وتعقيب) ولكن بمثل هؤلاء “الخبراء” وهذا المستوى الرديء والتعيس من التحاليل، لن تقوم لهذه البلاد قائمة!

بين قوسين : كلّ ما أقرأ لمعز الجودي وأمثاله على مواقع التواصل الإجتماعي أميل إلى عدم التصديق tellement c’est médiocre وأفترض أنّها حسابات وهميّة الغرض منها تشويههم، ولكن للأسف عندما أقوم بالتثبت أجد أنّ ما يقع تداوله صحيح ومكتوب في صفحاتهم الرسمية!

#خيبة_النّخبة

%d9%85%d8%b9%d8%b2-%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%84%d8%a8

%d9%85%d8%b9%d8%b2-%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%84%d8%a8-02

شاهد أيضاً

إلى جماعة “الحجّاج”

أحمد الغيلوفي أولا: كم مرَ علينا من حجاج: من حمورابي الي ابي العباس السفاح الي ...

اترك رد