الجمعة ، 17 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / يوم على الفايسبوك

يوم على الفايسبوك

عبد اللطيف علوي

صباحات الفايسبوك تبدأ هادئة خاشعة، مثل بحيرة جبليّة ساكنة، توشّحها الآيات والأدعية المطرّزة بخطوط عربيّة ذات فخامة ومهابة، وصور الورد الجوريّ وكؤوس القهوة في الأطباق المذهّبة، وأغاني فيروز الحالمة وباقات من الأمثال والحكم المضمّخة بعطر التّفاؤل ورائحة المستقبل…

الكلّ طيّبون مسالمون متفائلون، حالمون وغافرون ومستغفرون، قانعون وزاهدون وقانتون…

الكلّ عقلاء وحكماء وأنبياء…

الكلّ شعراء…

مع تقدّم ساعات النّهار يبدأ المزاج في التّغيّر، يعود القلقون إلى تدوينات اليوم الماضي والأيّام السّابقة، يقلّبونها ويسخّنون الثارات الباردة، ويتذكّرون معركة هنا ومعركة هناك وتفصيلة هنا وتفصيلة هناك وجب الرّدّ عليها وبكلّ حزم، يسارع الفايسبوكيّ الهمام إلى القصف المتعدّد في اتّجاهات مختلفة وهو مطمئنّ إلى أنّ الرّد لن يأتيه فوريّا في أغلب الظّنّ…

في اللّيل يتغيّر المشهد، فيصبح الفايسبوك في يدك والتّلفاز أمامك، ويصبح ما يعرض من كوارث ومذابح أخلاقية وذوقيّة وسياسية وجماليّة موضوع التّدوين الرّئيسيّ، وترتفع حرارة الوجوه والأدمغة والأصابع ويرتفع الضّغط وتتوتّر اللّغة ويتصاعد قرع الطّبول ويتسارع الإيقاع والرّكض من الجانبين وعلى الأطراف، ويتعالى السّباب والشّتائم والبصاق والضّراط، وتتشابك الأيدي عبر الأثير وتنفجر البالوعات ويتصاعد الدّخان من البيسيات ويسقط الشّهداء…

بعد منتصف اللّيل… تهدأ الحركة في التلفاز، ويعودون إلى بثّ الحلقات الماضية من المسلسلات التركية المغمّسة بنار العشق والشوق والشبق والدموع، وإلى الأشرطة الوثائقية الهادئة عن تكاثر الزّهور والفراشات، وإلى الابتهالات العميقة المرفقة بصور البجع المهاجر وزهرات الفول الربيعي تتفتح بدلال وفتور، وجبال الثلج العائمة في أقاصي الشمال تتساقط بكبرياء في البحيرات البعيدة وتذوب رويدا رويدا رويدا…

ترتخي أعصابنا وأفكارنا وأحزاننا، ونتداعى كأحصنة من غبار…

نقرأ سورة أو سورتين ونستعيذ من الظلام ومن شياطين الفايسبوك.

ثمّ نحتضن دباديب أحلامنا وننام نوم الملائكة.

شاهد أيضاً

ما يعنيني في الرئيس الجديد لهيئة الإنتخابات

خير الدين الصوابني لا يعنيني اطلاقا الانتماء الجهوي للرئيس الجديد لهيئة الانتخابات فمن يتحدث عن ...

اترك رد