السبت , 17 نوفمبر 2018
الرئيسية / تدوينات تونسية / جلسات الاستماع: ماذا لو كانت في وقتها ؟!

جلسات الاستماع: ماذا لو كانت في وقتها ؟!

القاضي أحمد الرحموني

بعضهم يرى أن جلسات الاستماع العلنية لضحايا الاستبداد قد تأخرت : وهل كان لها أن تبدأ قبل موعدها في ذلك التاريخ؟! ربما.

لكن: هل كان من الممكن أن تكشف للناس -في الوقت المناسب تاريخيا- كم كان فظيعا على الضحايا وعلينا جميعا أن نعيش في ظل نظام القهر والاستبداد!

وهل كان من المفروض أن ندرك حقائق كثيرة حتى لا يتسرب بعض “الجلادين” الى الحكم و”يأكلون” ثورتنا وتغدو دعوات “المحاسبة” وجلسات “الحقيقة” تهديدا لاستقرارنا واعتداء على الدولة الوطنية؟!

شاهد أيضاً

التحوير الوزاري وتطورات الأزمة الجديدة

القاضي أحمد الرحموني رغم استفحال الأزمة (الشخصية والسياسية) بين رأسي السلطة التنفيدية نلاحظ أن بعضا من ...

التحوير الوزاري وبوادر أزمة جديدة !

القاضي أحمد الرحموني إخراج التحوير الوزاري الجديد كان على صورة العلاقة (غير الودية) بين رئيس الجمهورية ...