الجمعة ، 24 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / الصَّدْمةُ الكبرى !! ؟

الصَّدْمةُ الكبرى !! ؟

عبد القادر عبار

– الخبر : جثة الشهيد “كمال المطماطي” في الخلطة الإسمنتية لأحد الجسور بالعاصمة !؟
– الراوي : الشيخ : عبد الفتاح مورو.. نائب رئيس حركة النهضة / ونائب رئيس مجلس النواب.
– السنَد : عون أمن .
– المصدر : قناة الجزيرة مباشر.

السؤال المُرّ : إذ كان الخبر صحيحا.. فما العمل ؟؟
إذ.. لا يكفي الإخبار بذلك.. ولكن ما العمل؟.. وقد عُلِمَ مكان الجثة ؟؟
والأمّ الملتاعة، والزوجة المنكوبة، تبحثان وتسألان عن مكان قبر الشهيد !!!
الآن، وقد عُرف مكان الجثة.. أليس من حقّهما أن يطالبا بتفتيت خرسانة الجسْر لرؤية آثار جثة شهيدهما ؟؟

__________

الموقع:

المجموعة التي قامت باعتقاله وتعذيبه

يوم 8 أكتوبر 1991 بمنطقة الأمن بقابس قام رئيس الفرقة المختصة سمير الزعتوقي، والأعوان علي الفيتوري بوستة، أنور بن يوسف، مصطفى بالغيث عون الله، رياض الشابي. باعتقاله وتعذيبه حتى الموت، لم تعلم عائلته بوفاته إلا سنة 2011.

بعد مضي أكثر من عشرين عاما بقي كمال المطماطي حيا يرزق في دفاتر الحالة المدنية وأرملته السيدة لطيفة المطماطي مازالت متزوجة (حرم كمال المطماطي) وبقية الورثة مازالت تواجههم مشاكل قانونية عديدة خاصة بعد وفاة والد كمال وابنه وعجز الجميع عن استخراج مضمون وفاة له في ظل اختفاء جثته.

شاهد أيضاً

إصلاح الصًناديق الإجتماعيّة: لماذا يتحمّل كلفتها الأجراء والشّغاّلون؟

صالح التيزاوي يبدو أنّ الحكومة ماضية في التّمديد بعامين في سنّ التّقاعد لإنقاض الصّناديق الإجتماعيّة من ...

اترك رد